تم تسريح رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من المستشفى في القدس فجر الأربعاء بعد أن خلُص الأطباء إلى أنه يعاني من عدوى فيروسية. في وقت سابق نُقل نتنياهو إلى المستشفى بعد ارتفاع حراراته وإصابته بسعال.

وخضع نتنياهو (68 عاما) لسلسلة من الفحوصات في مركز هداسا الطبي في عين كارم، بحسب بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء.

وقال المستشفى في بيان له “لقد أكمل رئيس الوزراء سلسلة من الفحوصات وسيتم تسريحه إلى منزله الليلة”، وأضاف البيان إن “الفحوصات أشارت إلى عدوى فيروسية خفيفة في الجهاز التنفسي العلوي”.

بعد منتصف الليل بوقت قصير، غرد نتنياهو بأنه في طريقه إلى المنزل.

وكتب “شكرا على اهتمامكم. أنا في طريقي إلى المنزل وأنا على ثقة بأن بعض الراحة والحساء الساخن سيحلان كل شيء. ليلة سعيدة”.

في وقت سابق، قال مكتبه إن رئيس الوزراء يعاني من ارتفاع حرارته و”السعال”، من دون تقديم تفاصيل إضافية.

وجاء في بيان المستشفى أن “الأطباء نصحوا رئيس الوزراء بالراحة وعلاج بالأدوية”.

وذكر موقع “واينت” الإخباري أن نتنياهو خضع لفحص بالأشعة السينية.

وقال الطبيب الشخصي لنتنياهو، تسفي بركوفيتش، في بيان مكتب رئيس الوزراء، الذي صدر قبيل الساعة العاشرة مساء، إن رئيس الوزراء كان مريضا في الأسابيع الأخيرة وأن حالته ساءت في بادئ الأمر لأنه لم يأخذ قسطا كافيا من الراحة ليتعافي بالكامل.

وتم نقله إلى المستشفى في سيارته العادية وليس في سيارة إسعاف، وفقا لشبكة “حداشوت” الإخبارية.

متحدث بإسم مكتب رئيس الوزراء قال لتايمز أوف إسرائيل إنهم “ليسوا على علم” إذا ما تم تعيين نائب لرئيس الوزراء الذي سيحل محله في حال خضع نتنياهو للتخدير أو لم يكن قادرا على أداء مهامه. إذاعة الجيش ذكرت أن نتنياهو بوعيه وقادرا على أداء جميع مسؤولياته كرئيس للوزراء.

ولم يتم تأجيل جلسة للمجلس الوزاري الأمني رفيع المستوى المقررة يوم الأربعاء. إذا لم يتمكن نتنياهو من الحضور، سيدير وزير دفاعه أفيغدور ليبرمان الجلسة، بحسب ما قاله وزير الإسكان يوآف غالانت لإذاعة الجيش.

وكان مرض نتنياهو في وقت سابق، والذي لم يتم تحديده، قد تسبب بتأجيل التحقيق معه من قبل الشرطة في قضية فساد كبيرة تتعلق بشركة “بيزك” للاتصالات.

وتم التحقيق معه في القضية يوم الإثنين، إلى جانب زوجته سارة ونجله يائير.

بعد التحقيق معه، نشر رئيس الوزراء مقطع فيديو باللغة العبرية عبر صفحته على فيسبوك أكد فيه على “ثقته الكاملة” بأنه سيتم تبرئته من كل الشبهات ضده، مكررا عبارته التي استخدمها كثيرا: “لن يكون هناك شيء، لأنه لا يوجد هناك شيء”.

رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو يؤكد براءته من جميع الشبهات ضده في مقطع فيديو نُشر على شبكة النواصل الاجتماعي في 26 مارس، 2018. (لقطة شاشة: Facebook)

في فحوصات طبية أجراها في أغسطس 2016، أشار الأطباء إلى أن رئيس الوزراء يتمتع بصحة جيدة. في التقرير الطبي السنوي لرئيس الوزراء، قال بركوفيتش إن صحة رئيس الوزراء “ممتازة”، وإن نتيناهو يحافظ على “أسلوب حياة صحي وعادات غذائية صحية”.

ومع ذلك، خضع نتنياهو لعدد من العمليات خلال وجوده في منصبه.

في شهر مايو، خضع رئيس الوزراء لعملية لإزالة حصوة من المثانة تحت التخدير.

في ديسمبر عام 2015، خضع نتنياهو لفحص منظاري للقولون تحت التخدير أيضا.

وقال مكتبه أن الفحوصات كشفت عن أورام حميدة، تم إزالتها بنجاح.

في عام 2013، خضع رئيس الوزراء لعملية جراحية طارئة لعلاج فتق، ولفحص منظاري للقولون في عام 2014 كجزء من الفحص الصحي السنوي الذي يخضع له، والذي تم نشر نتائجه للجمهور.