وجه مقاتلون من تنظيم الدولة الاسلامية من اقلية الاويغور الصينية تهديدا غير مسبوق الى الصين من العراق ب”سفك الدماء كالانهار”، بحسب ما جاء في شريط فيديو تناقلته حسابات جهادية على الانترنت.

ويرد التهديد في تسجيل مدته 28 دقيقة بعنوان “اولئك هم الصادقون” نشره فرع لتنظيم الدولة الاسلامية في غرب العراق.

ويتحدر الاويغور الذين يتحدثون التركية وعددهم نحو عشرة ملايين، من منطقة شينجيانغ في شمال غرب الصين المحاذية لآسيا الوسطى ويقولون انهم يتعرضون لتمييز ديني وثقافي.

وحذرت الصين مرارا من ان قوى متطرفة من الخارج تقف وراء فكرة تنفيذ عمليات ارهابية في شينجيانغ وغيرها من مناطق البلاد، ما دفع السلطات الى شن حملة قمع قاسية.

وتقول السلطات الصينية ان بين الاويغور الذين فروا من البلاد من يسعى الى الحصول على تدريبات مع المتطرفين في سوريا ليعودوا بعد ذلك للقتال من اجل الحصول على الاستقلال في شينجيانغ.

في التسجيل، يهدد مسلح الصين وهو يحمل سكينا قبل ان يذبح رجلا اتهمه بأنه مخبر.

وقال المسلح “ايها الصينيون الذين لا يفهمون لسان الناس. نحن جنود الخلافة وسنأتي اليكم لنوضح لكم بلسان السلاح لنسفك الدماء كالانهار ثأرا للمسلمين”.

واكد ان الصين باتت من أهداف الجهاديين بعد ان كان من النادر ان يرد ذكرها بين اهداف المنظمات الجهادية.

في العام 2015، قالت وزارة الامن الصينية ان اكثر من 100 من الاويغور توجهوا الى تركيا وسوريا او العراق “للانضمام الى الجهاديين”.