أعلنت وزارة الصحة صباح الخميس عن تسجيل رقم قياسي جديد في عدد حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا بلغ نحو 9000 حالة، مع استمرار مستويات الإصابة بالفيروس بالارتفاع وسط مخاوف من اكتظاظ المستشفيات بسبب الزيادة السريعة.

وفقا للوزارة، تم تشخيص 8919 إصابة جديدة بالفيروس يوم الأربعاء، ليرتفع عدد حالات الإصابة منذ بداية الجائحة إلى 248,133.

وتم تسجيل أعلى مستوى سابق عند 8385 حالة في يوم واحد في 25 سبتمبر، لكن الأيام القليلة الماضية شهدت انخفاض أعداد الإصابة إلى بضعة آلاف مع انخفاض مستويات الفحوصات بسبب عطلة نهاية الأسبوع وعطلة يوم الغفران.

وقالت الوزارة إنه تم إجراء 65,694 فحص كورونا الأربعاء، وهو ما يبدو كرقم قياسي جديد أيضا. من بين هذه الفحوصات أظهرت 13.6% منها نتائج إيجابية، وفقا للوزارة.

وتم تسجيل حالتي وفاة جديدتين منذ مساء الأربعاء، لترتفع حصيلة الوفيات منذ بداية الجائحة إلى 1571.

وأظهرت المعطيات الرسمية أنه خلال الساعة ال24 السابقة أعلِن عن 43 وفاة.

من بين 68,811 حالة نشطة، بلغ عدد المرضى الذين في حالة خطيرة 810، يستعين 206 منهم بأجهزة تنفس اصطناعي، وهي أرقام أدنى بصورة طفيفة من الأرقام التي سُجلت الأربعاء، الذي وصل عدد الحالات الخطيرة فيه إلى أكثر من 830 للمرة الأولى.

ولقد حذر مسؤولون من أن الاكتظاظ في المستشفيات سيبدأ عندما يرتفع عدد الحالات الخطيرة إلى ما فوق 800.

عامل بمستشفى في مركز شعاريه تسيديك الطبي في القدس يأخذ مسحة من رجل لاختبار فيروس كورونا، 30 سبتمبر، 2020. (Nati Shohat / Flash90)

وطلب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من المسؤولين يوم الأربعاء إعداد خطة لاستيعاب خمسة آلاف حالة خطيرة بحلول الأسبوع المقبل، بحسب أخبار القناة 13.

وحذر رؤساء أقسام الطب الباطني في المراكز الطبية الإسرائيلية من مواجهة صعوبة في تقديم العلاج للمرضى الآخرين الذين لا يعانون من كوفيد-19.

ونقلت القناة 12 عن أفيشاي إيليس، رئيس جمعية الطب الباطني، قوله في مؤتمر صحفي: “من بين 111 قسما للطب الباطني، تم بالفعل تحويل أكثر من 40% منها إلى أجنحة خاصة بفيروس كورونا”.

وقال مسؤولون طبيون آخرون إن هناك حاجة للمزيد من العاملين الصحيين للتعامل مع تدفق المرضى، في حين دعا آخرون إلى زيادة عد الأسرة في المستشفيات.

وقال دكتور غاي حوشن، من مستشفى “إيخيلوف” في تل أبيب، “نحن بحاجة إلى إنشاء المزيد من الأماكن والمزيد من الأسرة المتاحة لمرضى كورونا الإضافيين”، وأضاف “نحن نقوم بتسريح مرضى في حالة خطيرة بحسب معايير وزارة الصحة الذين لا يزالون بحاجة إلى أوكسجين”.

عمال رعاية صحية يرتدون زيا واقيا أثناء عملهم في قسم الكورونا في مستشفى شعاري تسيدك في القدس ، 23 سبتمبر، 2020. (Nati Shohat / Flash90)

جاءت تصريحات نتنياهو خلال اجتماع لمجلس الوزراء صوّت خلاله الوزراء على تمديد إغلاق قائم على مستوى البلاد بهدف خفض معدلات الإصابة بالفيروس.

وصوت الوزراء أيضا لصالح فرض قيود على المظاهرات، وهو إجراء مثير للجدل لا يزال بحاجة إلى الحصول على مصادقة الكنيست.

وسيظل الإغلاق، الذي كان من المفترض أن ينتهي في 11 أكتوبر، ساريا حتى 14 أكتوبر، حسبما ذكرت وسائل إعلام عبرية.

وقد بدأ الإغلاق الحالي، وهو الثاني الذي تفرضه إسرائيل منذ بداية جائحة كوفيد-19، في 18 سبتمبر وتم تشديده بشكل كبير يوم الجمعة الماضي.

كما وافق الوزراء على تغريم أي شخص يقبض عليه في “عريشة سوكوت” ليست له بغرامة مالية بقيمة 500 شيكل.