دان رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في بيان الاثنين “الاعتداء الارهابي” الذي تمثل باطلاق رجلين النار على مصلين في ختام صلاة في مسجد بكيبيك واسفر عن سقوط ستة قتلى وثمانية جرحى.

وقال ترودو “ندين هذا الاعتداء الارهابي الذي استهدف مسلمين موجودين في مكان عبادة وملاذ” معبرا عن “تعازيه الحارة الى عائلات واصدقاء القتلى”، وتمنياته “بالشفاء العاجل للجرحى”.

واضاف رئيس الوزراء الكندي انه مع استمرار التحقيق “تتأكد التفاصيل،” مشددا على ان “وقوع مثل هذا العمل الجنوني امر محزن”.

وذكر شهود عيان كانوا متواجدين في المكان وقت وقوع الاعتداء ان رجلين ملثمين دخلا الى المركز الثقافي الاسلامي في كيبيك (جنوب شرق كندا) حوالى الساعة 19,30 من الاحد (00,30 ت غ الاثنين) اثناء اداء صلاة العشاء.

وفتح الرجلان النار ثم حاولا الفرار قبل ان تتمكن الشرطة من القبض عليهما عند وصولها الى المكان.

وستعقد السلطات المحلية مؤتمرا صحافيا ليل الاحد الاثنين (بالتوقيت المحلي).

وقال ترودو في بيانه ان “التنوع هو قوتنا، والتسامح الديني بالنسبة لنا ككنديين من القيم العزيزة علينا”.

واضاف ان “المسلمين الكنديين يشكلون عنصرا مهما في نسيجنا الوطني واعمالا جنونية مثل هذه لا مكان لها في مجتمعاتنا ومدننا وبلدنا”.

من جهته، كتب رئيس حكومة مقاطعة كيبيك الناطقة باللغة الفرنسية فيليب كويار على حسابه على تويتر “بعد هذا العمل الارهابي، طلبت من الجمعية الوطنية تنكيس علم كيبيك”.