ذكرت صحيفة حرييت التركية الثلاثاء ان تركيا واسرائيل ستعلنان الاحد المقبل قرارهما تطبيع العلاقات الدبلوماسية بينهما بعد التوتر الذي تلى مهاجمة وحدات اسرائيلية خاصة لسفينة مساعدات استأجرتها تركيا في طريقها الى غزة.

ونقلت الصحيفة عن “مصادر عالية المستوى” طلبت عدم كشف هويتها ان مسؤولا في وزارة الخارجية التركية ومبعوثا خاصا لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو سيلتقيان الاحد لاعلان التطبيع الكامل للعلاقات الذي ينهي ازمة خطيرة استمرت ستة اعوام بين البلدين.

ولم تحدد المصادر مكان انعقاد الاجتماع.

وتدهورت العلاقات بين تركيا واسرائيل في 2010 عندما اقتحم كوماندوس اسرائيلي السفينة التركية “مافي مرمرة” المتوجهة الى غزة ما ادى الى مقتل عشرة ناشطين اتراك.

ووضعت انقرة ثلاثة شروط لتطبيع العلاقات هي “تقديم اعتذارات علنية عن الهجوم ودفع تعويضات مالية للضحايا ورفع الحصار الذي تفرضه اسرائيل على غزة”. وتمت تلبية الطلبين الاولين جزئيا.

وقالت الصحيفة ان اتفاق التطبيع بين تركيا واسرائيل سيعلن رسميا في تموز/يوليو وستبرم المصالحة نهائيا قبل نهاية تموز/يوليو مع تعيين سفيرين للبلدين.

وكان رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم صرح الاسبوع الماضي انه لا يريد توترا دائما مع دول الجوار بعد الازمات مع مصر واسرائيل وروسيا وسوريا في السنوات القليلة الماضية.

وحول اسرائيل، قال يلديريم ان الدبلوماسيين يعملون على حل لتطبيع العلاقات، موضحا “لا اعتقد ان الفترة المتبقية ستكون طويلة جدا” للتوصل الى نتيجة.