أفاد موقع بلومبرغ يوم الخميس أن تركيا تزود إسرائيل بمعدات وقاية شخصية، بما في ذلك الأقنعة الجراحية والبدلات والقفازات المعقمة لمساعدة البلاد على مكافحة تفشي فيروس كورونا.

ونقل التقرير عن مسئول تركي كبير لم تذكر اسمه قوله أن أنقرة وافقت على بيع معدات طبية لإسرائيل لأسباب إنسانية وأن القدس سوف ترد بالمثل من خلال السماح بمساعدة تركية للفلسطينيين.

ومع ذلك، قالت مصادر إسرائيلية لموقع واينت الإخباري إن التقرير غير دقيق – وأن الصفقة تجارية وليست إنسانية بطبيعتها، وأنه لا صلة لها بالمساعدة للفلسطينيين.

وبحسب وكالة بلومبرغ، قال المسؤول التركي إن ثلاث طائرات من إسرائيل كان من المقرر أن تهبط الخميس في قاعدة إنجرليك الجوية، والتي تحوي أيضًا قوة جوية أمريكية، لنقل الشحنة. وقال المسؤول إن تركيا ستتبرع بمساعدة طبية للفلسطينيين في غضون الأيام القليلة المقبلة.

وتوترت العلاقات بين إسرائيل وتركيا بعد أن تولى الرئيس رجب طيب أردوغان السلطة في عام 2003 وتدهورت في عام 2010 بعد حادثة مافي مرمرة، حيث داهم كوماندوس إسرائيليون سفينة كانت تحاول كسر الحصار البحري على غزة وقتلوا 10 أتراك بعد تعرضهم لهجوم بالعصي وقضبان الحديد.

وعلى الرغم من توتر العلاقات، ظلت التجارة – باستثناء المبيعات العسكرية – بين الحليفين الاستراتيجيين السابقين قوية. وكانت تركيا وجهة التصدير رقم 7 لإسرائيل في عام 2019.

وقدمت تركيا معدات وقائية لأكثر من اثنتي عشرة دولة تضررت بشدة من أزمة فيروس كورونا، بما في ذلك إلى خمس دول في البلقان وإسبانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.

وواصلت حصيلة القتلى في تركيا نتيجة كوفيد 19 ارتفاعها. وسجلت البلاد 96 حالة وفاة في 9 أبريل، ليصل العدد الإجمالي إلى 908، مع زيادة عدد الحالات المؤكدة بمقدار 4056 لتصل 42,282، وفقًا للأرقام الصادرة عن وزارة الصحة في أنقرة.