طلبت تركيا الاثنين دعما جويا من التحالف الدولي بقيادة واشنطن لمساندة هجوم القوات التركية على مدينة الباب التي تعتبر معقلا لتنظيم الدولة الاسلامية في شمال سوريا.

وقال ابراهيم كالين المتحدث باسم الرئيس رجب طيب اردوغان “بشأن عملياتنا في الباب (…) من واجب التحالف الدولي تحمل مسؤولياته خصوصا من ناحية تأمين غطاء جوي”.

واضاف خلال مؤتمر صحافي “يمكن احيانا للاحوال الجوية ان تتسبب بتأخير. لكن غياب الغطاء الجوي عندما لا يكون هناك سبب مبرر غير مقبول”.

ويحاول مقاتلو المعارضة السورية بدعم من الجيش التركي منذ اسابيع السيطرة على مدينة الباب التي تكبدت فيها انقرة الاسبوع الماضي خسائر فادحة.

وقتل الجهاديون الاربعاء في الباب 16 جنديا تركيا، اليوم الاكثر دموية للجيش التركي منذ اطلاقه في آب/اغسطس عملية عسكرية في شمال سوريا ضد تنظيم الدولة الاسلامية والمقاتلين الاكراد.

وكان تنظيم الدولة الاسلامية نشر الخميس فيديو اظهر احراق جنديين تركيين كانا محتجزين لدى الجهاديين.

ولم يصدر اي رد فعل عن اردوغان ولا رئيس الوزراء بن علي يلديريم منذ نشر هذه المشاهد الوحشية مساء الخميس.

وكان وزير الدفاع اعلن ان ثلاثة جنود محتجزين حاليا لدى تنظيم الدولة الاسلامية دون مزيد من التفاصيل.

وردا على سؤال عن اوضاعهم رفض المتحدث باسم الرئاسة التعليق على الموضوع.

لكنه اكد ان 226 مقاتلا من تنظيم الدولة الاسلامية قتلوا في الباب في العمليات التي نفذت الاسبوع الماضي.