قصف الطيران التركي قواعد لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق وجنوب شرق تركيا كما اعلن الجيش الثلاثاء فيما استبعدت الحكومة استئنافا فوريا لمحادثات السلام المجمدة.

وقال الجيش “لقد تم تدمير مخابئ وكهوف ومخازن اسلحة يستخدمها ارهابيون من المنظمة الارهابية الانفصالية بقصف جوي في محافظة هكاري وشمال العراق” الاثنين.

واستهدفت غارات الاثنين قواعد لحزب العمال الكردستاني في محافظة هكاري التي تعد غالبية كردية في جنوب شرق البلاد قرب الحدود العراقية وكذلك عدة مناطق في شمال العراق بينها معقلها الرئيسي في جبال قنديل.

وتاتي هذه العملية بعد فوز حزب العدالة والتنمية في الانتخابات التشريعية التي جرت الاحد واستعادته الغالبية المطلقة.

واطلقت الحكومة مجددا عملياتها ضد حزب العمال الكردستاني ومسلحي تنظيم الدولة الاسلامية منذ تموز/يوليو ما ادى الى انهيار هدنة هشة مع المتمردين الاكراد.

وقال نائب رئيس الوزراء التركي يالتشين اكدوغان ان الشروط غير متوافرة بعد لاستئناف محادثات السلام.

وقال في مقابلة مع تلفزيون ان تي في “بالنسبة لنا، لكي نقول ان عملية السلام بدأت يجب تبديد العناصر التي تعرقل هذه العملية”.

لكنه امتنع عن اعطاء جواب مباشر حين سئل ما اذا كانت الدولة ستبدأ حوارا مع زعيم حزب العمال الكردستاني المسجون عبد الله اوجلان قائلا انه يجب تلبية بعض الشروط.

وقال “رحيل حزب العمال الكردستاني من تركيا، ووقف للعمليات بالكامل، فقط بعد ذلك يمكن بحث قضايا اخرى”.

تجدد النزاع مع المتمردين الاكراد بعد تفجير استهدف ناشطين مؤيدين للاكراد في بلدة سوروتش على الحدود مع سوريا في تموز/يوليو ادى الى مقتل 34 شخصا ونسبت مسؤوليته الى تنظيم الدولة الاسلامية.

بدأ المتمردون الاكراد نزاعهم المسلح في 1984 من اجل الحصول على حكم ذاتي اوسع في جنوب شرق تركيا وادى النزاع منذ ذلك الحين الى مقتل 45 الف شخص.