شنت ثلاث مقاتلات جوية تركية في وقت مبكر الجمعة غارات على عدة اهداف لتنظيم الدولة الاسلامي في سوريا وذلك غداة تبادل لاطلاق النار بين الجيش التركي والجهاديين على الحدود، بحسب المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء التركي.

وجاء في بيان نشره المكتب الاعلامي لاحمد داود اوغلو فان المقاتلات التركية قصفت بالصواريخ بين 03,40 (00,40 تغ) و03,53 (00,53 تغ) “مقرين عامين ونقطة تموين” لمقاتلي التنظيم الجهادي قبل ان تعود الى قاعدة دياربكر (جنوب شرق).

واشارت وكالة دوغان للانباء الى ان الاهداف حددت حول بلدة حوار في سوريا المقابلة لكيليس في تركيا.

وتابع البيان ان “تركيا مصممة على اتخاذ كل الاحتياطات للدفاع عن امنها القومي”، موضحا ان القرار اتخذ بشن الغارات خلال اجتماع امني برئاسة داود اوغلو مساء الخميس.

وانضمت تركيا الى التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد التنظيم الجهادي، لكنها امتنعت حتى الآن عن المشاركة في أي عمل عسكري في هذا التحالف.

ولكن تركيا قصفت الخميس مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية في سوريا ردا على مقتل احد جنودها باطلاق نار من قبل جهاديين، وذلك بعد ثلاثة ايام على هجوم انتحاري دام نسبته انقرة الى التنظيم الجهادي واستهدف ناشطين مناصرين للقضية الكردية.