ارسلت تركيا عشر دبابات اضافية الى الاراضي السورية الخميس غداة هجوم خاطف شنه مقاتلو فصائل المعارضة السورية المدعومة من انقرة واتاح السيطرة على بلدة جرابلس الحدودية من ايدي تنظيم الدولة الاسلامية كما افاد مصور وكالة فرانس برس.

وقال المصور ان عشر دبابات وسيارات اسعاف اجتازت الحدود قرب مدينة كركميش التركية الصغيرة في جنوب شرق البلاد ودخلت الاراضي السورية.

وخلال ساعات فقط واثر عملية اطلق عليها اسم “درع الفرات”، سيطر مئات من مقاتلي المعارضة السورية بدعم من الطيران والدبابات التركية على جرابلس الواقعة في شمال سوريا.

ورحبت الصحافة التركية صباح الخميس بالهجوم مشيرة الى مقتل حوالى مئة جهادي خلال هذه العملية كما نقلت صحيفة “حرييت” عن مصادر عسكرية. ولم تسجل اية خسائر في صفوف الجيش التركي بحسب مصادره.

وبلهجة تعبر عن المشاعر القومية في تركيا عنونت صحيفتا “سوزجو” و”ميلييت”، “محمدجيك في سوريا” وهي التسمية التي تطلق على الجندي العادي في تركيا.

وبحسب الصحف فان 300 الى 500 جندي تركي شاركوا في هذه العملية، الاكبر التي تنفذها تركيا منذ بدء النزاع السوري.

وقالت وكالة الانباء الحكومية “الاناضول” ان مقاتلا واحدا من فصائل المعارضة السورية قتل واصيب عشرة اخرون بجروح.