حجبت تركيا مساء الخميس موقع تويتر للتواصل الاجتماعي، بعد ساعات من التهديدات التي وجهها رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان بحظر الموقع، بحسب ما افادت صحيفة حرييت التركية.

وكان اردوغان هدد الخميس بانه سيقضي على تويتر بعد ان بث مجهولون عددا من التسجيلات الصوتية على الموقع قيل انها تكشف عن الفساد في اوساط رئيس الوزراء.

وقال اردوغان في تجمع انتخابي في مقاطعة بورصة الغربية “سنقضي على تويتر. لا يهمني ما يقوله المجتمع الدولي”، مضيفا “سيرون قوة الجمهورية التركية”.

وسارع موقع تويتر الى ابلاغ مستخدميه في تركيا بأنه بامكانهم الالتفاق على عملية حجب الموقع عبر ارسال تغريداتهم من خلال رسائل نصية قصيرة.

وفي وقت سابق من هذا الشهر حذر اردوغان من ان حكومته ستحظر شبكتي التواصل الاجتماعي فيسبوك ويوتيوب بعد الانتخابات المحلية المهمة التي ستجري في 30 اذار/مارس، ما اثار قلق واشنطن.

ويتعرض اردوغان الذي يحكم البلاد منذ 2003 الى ضغوط متزايدة بعد ظهور تسجيلات صوتيه قيل انها تظهر تدخلاته في صفقات اعمال وقضايا قضائية وتغطية اعلامية. الا انه وصف معظم التسجيلات بانها مزورة، واتهم منافسيه بتلفيقها.

وشددت الحكومة التركية مؤخرا قيودها على الانترنت بحجة الدفاع عن الخصوصية، الا ان منتقديها قالوا ان القوانين الجديدة هي محاولة للتغطية على مزاعم الفساد التي تنتشر بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي.

نددت المفوضة الاوروبية المكلفة التكنولوجيا الجديدة نيلي كرويس بشدة ليل الخميس الجمعة الاعلان عن حظر موقع تويتر للتواصل الاجتماعي في تركيا.

وقالت ان “حظر تويتر في تركيا هو بدون اساس وبدون جدوى وجبان”. واضافت ان “الشعب التركي والاسرة الدولية سوف يعتبران الامر رقابة وهو كذلك” وقد اختارت ان تدلي بتصريحها على حسابها في تويتر.

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان هدد الخميس بانه سيقضي على تويتر بعد ان بث مجهولون عددا من التسجيلات الصوتية على الموقع قيل انها تكشف عن الفساد في اوساط رئيس الوزراء.

وقال اردوغان في تجمع انتخابي في مقاطعة بورصة الغربية “سنقضي على تويتر. لا يهمني ما يقوله المجتمع الدولي”، مضيفا “سيرون قوة الجمهورية التركية”.

وحجبت تركيا مساء الخميس موقع تويتر بعد ساعات من تهديدات اردوغان بحظر الموقع، بحسب ما افادت صحيفة حرييت التركية.