صرح وزير الخارجية التركي الاثنين ان تركيا ستواصل استهداف المقاتلين الاكراد في شمال سوريا طالما انهم لم ينسحبوا الى شرق الفرات، وذلك في اليوم السادس من هجوم للقوات التركية في البلد المجاور.

وقال مولود تشاوش اوغلو في مؤتمر صحافي ان وحدات حماية الشعب الكردي “وكما وعدت الولايات المتحدة بنفسها وقالوا هم انفسهم، يجب ان ينتقلوا الى شرق الفرات في اسرع وقت ممكن وطالما لم يفعلوا ذلك سيبقون هدفا”.

وكان نائب الرئيس الاميركي جو بايدن اعلن الاربعاء الماضي في انقرة ان واشنطن ابلغت بوضوح الوحدات الكردية بعدم عبور نهر الفرات وانها “لن تحظى باي ظرف كان بدعم الولايات المتحدة في حال لم تحترم تعهداتها”.

من جهة اخرى، اتهم وزير الخارجية التركي المقاتلين الاكراد في وحدات حماية الشعب الكردي بالقيام بـ”تطهير اتني” في سوريا.

وقال تشاوش اوغلو في مؤتمر صحافي “في الاماكن التي تحل فيها ترغم وحدات حماية الشعب الكردي الجميع على النزوح بمن فيهم الاكراد الذين لا يفكرون مثلها، وتقوم بتطهير اتني”.

واضاف ان المنطقة المحيطة بمدينة منبج غرب الفرات والتي استولت عليها الوحدات الكردية المقاتلة في الاونة الاخيرة من ايدي تنظيم الدولة الاسلامية، تضم غالبية عربية.

والاحد اعلنت تركيا مقتل 25 “ارهابيا” كرديا في غارات جوية على سوريا في اطار عمليته “درع الفرات” التي تستهدف رسميا المقاتلين الاكراد وتنظيم الدولة الاسلامية على حد سواء.

ورحب وزير الخارجية التركي ايضا بنجاح العملية الخاطفة في بلدة جرابلس التي سيطر عليها مقاتلو المعارضة السورية المدعومة من انقرة اعتبارا من الاربعاء الماضي. وقال ان “هدف هذه العملية هو تطهير المنطقة من تنظيم داعش الارهابي”.

وينشر الجيش التركي حاليا حوالى 50 دبابة ومئات الجنود على الاراضي السورية في اطار هذا الهجوم الذي قتل فيه السبت اول جندي تركي.