هدد الرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب الاثنين بوقف التقارب في العلاقات مع كوبا اذا لم تقدم هافانا تنازلات حول حقوق الانسان وتنفتح في اقتصادها.

وقال ترامب في تغريدة على تويتر “اذا كانت كوبا غير راغبة في تقديم اتفاق افضل للشعب الكوبي، وللشعب الاميركي من اصل كوبي والولايات المتحدة عموما، فسانهي الاتفاق” الذي اعلنه الرئيس باراك اوباما في 17 كانون الاول/ديسمبر 2014 ونظيره الكوبي راوول كاسترو.

والاحد ابقت ادارة اوباما على الغموض حول مواصلة سياسة الانفتاح على الجزيرة الشيوعية مطالبة ب”اتفاق افضل” من ذلك الذي ابرمه الرئيس اوباما.

وفيما نددت شخصيات من الجمهوريين طوال نهاية الاسبوع بكاسترو الذي توفي الجمعة عن 90 عاما، لم يهدد احد بوضوح بانهاء التقارب الذي يشكل احد ابرز انجازات الادارة الديموقراطية المنتهية ولايتها.

لكن اوساط ترامب سبق ان حذرت من ان باراك اوباما قدم الكثير من التنازلات لهافانا وخصوصا عبر تخفيف الحظر الاقتصادي الاميركي المفروض عام 1962 بدون الحصول على مقابل من هافانا حول حقوق الانسان او الديموقراطية او اقتصاد السوق.