ندد الرئيس الأميركي دونالد ترامب رسميا مساء الثلاثاء أمام الكونغرس بمجموعة من الجرائم والأعمال العنصرية والمعادية للسامية في كل أنحاء البلاد في الأيام الأخيرة، واعدا بأن تبقى أميركا “متحدة” ضد “الكراهية”.

وأدان ترامب بقوة، في بداية خطابه أمام الكونغرس “عمليات التخريب الأخيرة التي طاولت مقابر يهودية والتهديدات التي تم توجيهها إلى مراكز للمجتمع اليهودي” في كل أنحاء الولايات المتحدة.

واستنادا الى مركز الجالية اليهودية في أميركا الشمالية، تلقى 11 مركزا يهوديا في جميع أنحاء الولايات المتحدة تحذيرات من وجود قنابل، ما تطلب إخلاء المراكز الأسبوع الماضي، ليتبين لاحقا أنها إنذارات كاذبة. وفي المجموع، تم الإبلاغ عن 70 حادثا مماثلا منذ أوائل كانون الثاني/يناير في 27 ولاية أميركية ومحافظة كندية، وفقا للمصدر نفسه.

وترامب الذي كثف خلال حملته التصريحات النارية وخصوصا ضد المسلمين والمهاجرين من أميركا اللاتينية، ندد أيضا بالاعتداء العنصري ضد اثنين من الرعايا الهنود الاسبوع الماضي في ولاية كنساس (وسط).

وقال الرئيس الأميركي إن هذه الأعمال “تذكّرنا بأنه إذا كنا ربما أمّة منقسمة عندما يتعلق الأمر بالسياسة، إلا أننا بلد موحد لإدانة الكراهية والشر بكل أشكاله”.