اعرب الرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب مرة اخرى السبت عن شكوكه حول الاتهامات الموجهة الى اجهزة الاستخبارات الروسية بتدخل محتمل في الانتخابات الرئاسية الاميركية مما حمل البيت الابيض على اتخاذ عقوبات ضد موسكو.

وقال ترامب في منزله الفخم بفلوريدا، “اريد ان يكونوا متأكدين، لأنه اتهام خطير، واريد ان يكونوا متأكدين منه”.

وذكر بأن اجهزة الاستخبارات الاميركية قد اخطأت عندما اكدت ان العراق يمتلك اسلحة دمار شامل -الذريعة التي قادت الى التدخل الاميركي في 2003- واصفا هذا التدخل بأنه “كارثة لانهم كانوا على خطأ”.

من جهة اخرى قال ترامب ان “من غير العادل” ان تتهم الولايات المتحدة روسيا بالقرصنة بينما لديها شكوك ولو بسيطة.

واضاف “اعرف الكثير عن القرصنة. القرصنة مسألة من الصعب جدا اثبات حصولها. لذلك يمكن ان يكون شخص آخر من قام بها. اعرف ايضا امورا لا يعرفها اشخاص آخرون، ولذلك لا يمكن ان يكونوا متأكدين مما حصل”.

وردا على سؤال عما يعرف عن الموضوع ولا يعرفه الاخرون، اكتفى الرئيس المنتخب بالقول “ستعرفونه الثلاثاء والاربعاء”.

وسئل ترامب ايضا عن الموقف الذي سيتخذه على صعيد الامن المعلوماتي بعد تسلمه مهامه في البيت الابيض في 20 كانون الثاني/يناير.

واجاب “اذا كان لديكم شيء مهم، اكتبوه وارسلوه بالبريد، كما كانوا يفعلون في السابق، لأني سأقول لكم ان اي جهاز كومبيوتر ليس آمنا. اسخر مما يقولون، لكن اي جهاز كومبيوتر ليس آمنا”.