قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الإثنين أنه لم يذكر اسرائيل خلال لقائه مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، والذي خلاله كشف الرئيس الأمريكي معلومات سرية مصدرها المخابرات الإسرائيلية.

“لم اذكر كلمة او اسم اسرائيل في تلك المحادثة”، قال ترامب في نهاية المؤتمر الصحفي المشترك مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس. “إذا اخطأتم في فهم القصة”.

وخلال لقاء مع وزير الخارجية والسفير الروسي في والبيت الأبيض في 10 مايو، كشف ترامب معلومات استخباراتية حول تهديد تنظيم داعش يخص الحواسيب النقالة في الطائرات، وفقا لمسؤول أمريكي رفيع.

وأفادت قناة ABC أن مصدر المعلومات جاسوس اسرائيلي مزروع في التنظيم الإرهابي، وأن تسريب ترامب للمعلومات عرض حياة الجاسوس للخطر.

الرئيس الامريكي دونالد ترامب يلتقي برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في فندق كينغ ديفيد في القدس، 22 مايو 2017 (Kobi Gideon / GPO)

الرئيس الامريكي دونالد ترامب يلتقي برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في فندق كينغ ديفيد في القدس، 22 مايو 2017 (Kobi Gideon / GPO)

ولم يتم الإدعاء ابدا أن ترامب كشف كون اسرائيل مصدر المعلومات، ولكن فقط أنه كشف المعلومات.

واعتبر البعض تصريح ترامب كتأكيد على كون اسرائيل هي مصدر المعلومات.

وبالرغم من تقليل كل من واشنطن والقدس من اهمية التقارير حول الحادث، الا انه ورد ان مسؤولي دفاع اسرائيليين قلقين خلف الكواليس من افعال الرئيس.

وجاءت الملاحظات عند اقتراب انتهاء مؤتمر صحفي مشترك للرئيسين.

وبعد تصافح القائدان، ذكر نتنياهو ان التعاون الإستخباراتي الأمريكي الإسرائيلي “رائع”.

وزير الخارجية الامريكي ريكس تيلرسون يتحدث مع صحفيين على متن طائرة اير فورس وان بطريقه الى تل ابيب، 22 مايو 2017 (AFP PHOTO / Mandel Ngan)

وزير الخارجية الامريكي ريكس تيلرسون يتحدث مع صحفيين على متن طائرة اير فورس وان بطريقه الى تل ابيب، 22 مايو 2017 (AFP PHOTO / Mandel Ngan)

وهذا جعل ترامب يطلب من الصحفيين الذين كانوا يغادرون الغرفة بالعودة كي يتمكن من الدفاع عن تصرفاته خلال اللقاء مع الروس.

الرئيس الامريكي دونالد ترامب يلتقي برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في فندق كينغ ديفيد في القدس، 22 مايو 2017 (Kobi Gideon / GPO)

الرئيس الامريكي دونالد ترامب يلتقي برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في فندق كينغ ديفيد في القدس، 22 مايو 2017 (Kobi Gideon / GPO)

وفي وقت سابق يوم الإثنين، على متن طائرة اير فورس وان، تطرق وزير الخارجية الأمريكية ريكس تيلرسون أيضا الى التسريب المفترض خلال حديثه مع الصحافة.

“لا أعلم إن يوجد أمر يجب الإعتذار عليه”، قال. “إن كان لدى الإسرائيليين اسئلة، او بحاجة لتوضيحات، أنا واثق أننا مسرورين لتوفير ذلك”.

وفي وقت سابق من الشهر، قال مستشار الأمن القومي هز رز مكماستر أنه لم يتم الكشف عن المصادر في لقاء ترامب ولافروف.

“لم يتم تباحث مصادر المعلومات أو الأساليب الإستخباراتية ابدا. ولم يتباحث الرئيسأي عمليات عسكرية غير معروفة بشكل علني”، قال.

صورة وفرتها وزارة الخارجية الروسية في 10 مايو 2017، يظهر فيها الرئيس الامريكي دونالد ترامب يتحدث مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف والسفير الروسي الى الولايات المتحدة سيرغي كيسليام خلال لقاء في البيت الابيض (HO / RUSSIAN FOREIGN MINISTRY / AFP)

صورة وفرتها وزارة الخارجية الروسية في 10 مايو 2017، يظهر فيها الرئيس الامريكي دونالد ترامب يتحدث مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف والسفير الروسي الى الولايات المتحدة سيرغي كيسليام خلال لقاء في البيت الابيض (HO / RUSSIAN FOREIGN MINISTRY / AFP)

وخلال ملاحظاته القصيرة في فندق كينغ ديفيد في القدس قبل اجتماعه مع نتنياهو، تابع ترامب بمهاجمة ايران، قائلا انه يجب ان تكون ممنونة للولايات المتحدة بسبب التسهيلات التي حصلت عليها في الاتفاق النووي عام 2015.

“منحناهم الثراء والإزدهار… والقدرة على الإستمرار بالإرهاب”، قال ترامب.

وشكره نتنياهو لإتخاذ موقفا ضد ايران في اليوم السابق خلال الخطاب الذي قدمه الرئيس الأمريكي في السعودية.

وقال ترامب أنه “فخور” لكونه أول رئيس امريكي حالي يقوم بزيارة الحائط الغربي في وقت سابق من يوم الإثنين.

وسوف يتناول ترامب، الذي وصل يوم الإثنين لزيارة سريعة مدتها 28 ساعة، وجبة العشاء مع نتنياهو على الساعة السابعة والنصف مساء في منزل رئيس الوزراء، حيث ستنضم زوجات ترامب ونتنياهو اليهما.

وفي صباح يوم الثلاثاء، سوف يتوجه ترامب الى بيت لحم على الساعة العاشرة للقاء مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. وقد يقوم بزيارة كنيسة المهد في المدينة.

وسيعود الى الجزء الإسرائيلي من زيارته على الساعة الواحدة ظهرا لوضع اكليل زهور في متحف ذكرى ضحايا المحرقة، يا فاشيم، في القدس.

وعند الساعة الثانية، سوف يقدم ترامب خطابا في متحف اسرائيل الواقع امام الكنيست. وسيكون هذا الخطاب الرئيسي في زيارته.

وسوف يعود الرئيس الأمريكي بعدها الى مطار بن غوريون ويتوجه الى ايطاليا لزيارة الفاتيكان.