عين الرئيس الاميركي المنتخب الملياردير بيتر نافارو خبير الاقتصاد المعروف لعداوته للصين، على رأس “مجلس التجارة الخارجية” وهو مكتب تابع للبيت الابيض تم انشاؤه، كما عين والناشط كارل ايكان مستشارا خاصا له لشؤون تنظيم الاعمال.

وقال الرئيس المنتخب في بيان ان نافارو “سيعمل على وضع سياسات تجارية ستساهم في خفض عجزنا التجاري وستعزز نمونا وستحد من انتقال الوظائف الى بلدان اخرى”، مؤكدا انه “اختاره اقتصاديا صاحب رؤية” لهذا المنصب.

وكان هذا الاستاذ في جامعة كاليفورنيا انتقد في كتاب الفه بعنوان “كيف فقدت اميركا قاعدتها الصناعية”، الحرب الاقتصادية التي تقوم بها الصين وطموحها في ان تصبح اكبر قوة اقتصادية وعسكرية في المنطقة.

ويمكن لهذا التعيين ان يثير استياء الصين الغاضبة اصلا من تهديدات ترامب بالتراجع عن “سياسة الصين الوحدة” التي تتبعها واشنطن حاليا.

من جهة ثانية، عين الرئيس الاميركي المنتخب كارل ايكان مستشارا خاصا له للشؤون الاقتصادية. وايكان البالغ الثمانين من العمر هو احد اهم المستثمرين في وول ستريت واشتهر لممارسته الضغوط على شركات يساهم فيها لزيادة ارباح المساهمين.

وايكان المقرب من ترامب سيكون مستشار الرئيس حول سبل “التخلص من القواعد المضرة بالوظائف التي تكبح النمو الاقتصادي”.

وخلال حملته انتقد ترامب مرارا قانون “دود-فرانك” لاصلاح وول ستريت الذي تم التصويت عليه في 2010 لكبح التجاوزات في قطاع المال.

وخلال المقابلات الاخيرة التي اجراها اكد ايكان ان الغاء قانون دود-فرانك ليس “الحل المناسب” مشيرا الى انه “لا يعارض وضع قواعد”.

واضاف “اني اعارض حماقة بعض هذه القواعد”.

وتقدر ثروة ايكان ب16,5 مليار دولار، وتم تعيينه الى جانب اصحاب ثروات اخرين عينهم ترامب لينضموا الى فريقه الحكومي.