أعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاربعاء عقوبات ضد “صناعات الحديد والصلب والألمنيوم والنحاس الإيرانية” لتشديد الضغط على النظام وهدد باتخاذ اجراءات جديدة اذا لم “تغير (طهران) جذريا سلوكها”.

وبعدما انسحب من الاتفاق النووي مع ايران المبرم في 2015، جدد ترامب في بيان التأكيد أنه يامل في أن يلتقي “يوما ما القادة الايرانيين للتفاوض على اتفاق” جديد.

وأعلن البيت الأبيض فرض عقوبات على كافة التعاملات التجارية في قطاعات الحديد والصلب والألمنيوم والنحاس التي تعتبر ثاني أكبر الصادرات الإيرانية بعد النفط الذي تسعى الولايات المتحدة إلى فرض حظر تام على تصديره.

وقال ترامب في بيان إن العقوبات الجديدة “تستهدف عائدات إيران من صادرات المعادن الصناعية، التي تشكل 10 بالمئة من مجمل صادراتها وتشكل إشعارا للدول الاخرى بأنه لن يتم التسامح مع دخول الصلب ومعادن إيرانية أخرى إلى موانئها”.

وحذّر البيان إيران من “عقوبات إضافية ما لم تغيّر سلوكها بشكل جذري”.

لكن الرئيس الأميركي أبدى رغبة بالتفاوض مع الإيرانيين قائلا “أتطلّع إلى لقاء قادة إيران يوما ما من أجل التوصّل إلى اتفاق”، وإلى “اتّخاذ خطوات تعطي إيران المستقبل الذي تستحق”.