أعرب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي أثارت تصريحاته المتعلقة بالنساء جدلا واسعا قبل انتخابه، عن “احترامه الهائل” لهن بمناسبة يوم المرأة العالمي الذي يصادف الأربعاء.

وكتب الرئيس الجمهوري في تغريدات على موقع تويتر الثلاثاء “لدي احترام هائل للنساء والأدوار التي يقمن بها، والتي تعد أساسية لنسيجنا الاجتماعي واقتصادنا”.

وأضاف في تغريدة أخرى “في يوم المرأة العالمي، شاركوني لنكرم الدور الحاسم الذي تلعبه النساء هنا في أميركا وحول العالم”.

ومن ناحيتها، كتبت ابنته ايفانكا ترامب “اليوم نحتفل بالنساء ونتذكر صوتنا الجماعي وأثرنا القوي على مجتمعاتنا واقتصاداتنا”.

إلا أن تغريدات الرئيس أثارت ردود فعل غاضبة في موقع التواصل الاجتماعي حيث ذكره كثيرون بتعليقاته التي اعتبرت مهينة للنساء والاتهامات بالتحرش الجنسي وموقفه المثير للجدل عن الإجهاض وسياساته بشأن الهجرة التي تؤثر على النساء والعائلات.

وكتبت إحدى النساء أنه “لا يوجد دليل على احترام الرئيس الـ45 (للولايات المتحدة) للنساء”.

وأعاد البعض نشر شريط مصور يعود إلى عام 2005 أثار ضجة واسعة خلال حملة الانتخابات الرئاسية الأخيرة حيث تباهى ترامب فيه بإنه قادر على الحصول على أي امرأة يرغب بها عبر “الإمساك” بها كما نشروا تعليقات كان أدلى بها الرئيس خلال الحملة حيث سخر من مذيعة وملكة جمال وغيرهن من النساء.

وقبل الانتخابات التي جرت في 8 تشرين الثاني/نوفمبر، اتهمت نحو 10 نساء ترامب بالتحرش الجنسي، إلا أنه نفى جميع الادعاءات التي ظهر معظمها بعد شريط عام 2005.

وكرد فعل على هذه الاتهامات وتصريحات ترامب التي اعتبرت مهينة للنساء، جمعت “مسيرة النساء” الملايين من الأشخاص غداة تنصيبه رئيسا في 20 كانون الثاني/يناير.

وتخشى المنظمات الداعمة لحقوق المرأة كذلك من التهديدات التي تمثلها إدارة ترامب لحق الاجهاض بعدما وقع مرسوما يحظر تمويل المنظمات الدولية الداعمة له.

واذا تم التصديق على تعيين مرشح ترامب، نيل غورساتش رئيسا للمحكمة العليا، وهو قاض معروف بانه من مناصري حق الحياة، فإن غالبية من القضاة المحافظين قد يهددون دستورية حق الاجهاض.