اعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب لدى اجتماعه في نيويورك الاربعاء بنظيره المصري عبد الفتاح السيسي أنه “سينظر” في موضوع استئناف المساعدات العسكرية لمصر والتي جمدتها ادارته بسبب مخاوف تتعلق بانتهاكات لحقوق الانسان.

وقال ترامب خلال اجتماعه بالسيسي على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة “سوف نقوم حتما بالنظر في هذا الأمر”.

واعربت مصر في آب/أغسطس عن أسفها لقرار الولايات المتحدة تجميد 195 مليون دولار من المساعدات الاميركية العسكرية المخصصة لها في انتظار تسجيل “تقدّم في مجال الديموقراطية”.

ومنذ سقوط الرئيس الإسلامي محمد مرسي عام 2013 وما تبعه من حملات أمنية مشددة على مؤيديه، توترت العلاقات بين القاهرة وواشنطن.

إلا ان العلاقات بين الدولتين سجّلت تقاربا منذ تولّي ترامب الرئاسة مطلع العام الجاري.

واكد ترامب امام ضيفه المصري الاربعاء ان “العلاقات جيدة جدا” بين البلدين.

وتحصل مصر على مساعدات عسكرية أميركية قيمتها 1,3 مليار دولار سنوياً منذ توقيعها أول معاهدة سلام بين دولة عربية وإسرائيل عام 1979. وهي تحصل منذ ذلك الحين على مساعدات اقتصادية تتناقص سنويًّا.