اعترف الرئيس الامريكي دونالد ترامب يوم الاثنين رسميا بسيادة اسرائيل في مرتفعات الجولان، قائلا ان التغيير بالسياسة الامريكية سوف يساعد اسرائيل بالدفاع عن نفسها من التهديدات الاقليمية.

“لقد جرى التخطيط لهذا الامر منذ فترة”، قال ترامب الى جانب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في البيت الابيض، اثناء توقيعه على الاعلان.

ومتحدثا قبل التوقيع، قال ترامب ان الخطوة سوف “تسمح لإسرائيل الدفاع عن نفسها” من “التحديات الامنية الكبيرة التي توجهها كل يوم”. وقال ان اسرائيل “اخذت مرتفعات الجولان لحمايتها من التهديدات الخارجية”، مثل التهديدات التي توجهها من سوريا، إيران وتنظيم حزب الله المدعوم من إيران.

واستولت اسرائيل على مرتفعات الجولان من سوريا خلال حرب 1967، وفرضت القانون الإسرائيلي على المنطقة في عام 1981، وهي خطوة ترقى لضم المنطقة إليها. ولكن لطالما اعتبرت الولايات المتحدة والمجتمع الدولي المنطقة أرضا سورية خاضعة لاحتلال اسرائيلي. وتقع هضبة الجولان في منطقة استراتيجية عند الحدود بين اسرائيل وسوريا.

وبحسب نص الاعلان، “اي اتفاق سلام مستقبلي في المنطقة يجب ان يأخذ بالحسبان حاجة اسرائيل للدفاع عن نفسها من سوريا وتهديدات اقليمية اخرى. بناء على هذه الظروف الخاصة، من الملائم الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية في مرتفعات الجولان”.

ويتابع ان “الولايات المتحدة تعترف بأن مرتفعات الجولان جزءا من دولة اسرائيل”.

وقال الرئيس الامريكي، متحدثا لاحقا في المكتب البيضاوي، انه درس المسألة ل”سنوات” وانه “كان يجب القيام به، انا اقول، قبل عدة رؤساء. ولكن لسبب ما لم يفعلوا ذلك، ويشرفني القيام به”.

الرئيس الامريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في البيت الابيض، بواشنطن، 25 مارس 2019 (Brendan Smialowski/AFP)

وتعهد ترامب ايضا استمرار معارضة ادارته الشديدة لإيران، قائلا ان قراره اعادة فرض العقوبات على النظام في طهران “لديه تأثير كبير”.

“إيران ليست ذات الدولة التي كانتها عندما توليت الحكم”.

وفي ملاحظاته، شكر نتنياهو ترامب على الاعتراف “التاريخي” بمرتفعات الجولان، وعلى دعم ادارته “المدهش” لإسرائيل.

“لم يكن لدى اسرائيل صديق افضل منك”، قال نتنياهو لترامب.

“قرارك الاعتراف بالسيادة عمل عدل تاريخي مزدوج: اسرائيل فازت بمرتفعات الجولان في حرب عادلة للدفاع عن النفس، وعلاقة الشعب اليهودي بهذه الارض تعود الى اجيال”.

وقال نتنياهو ان الهضبة الجبلية عند الحدود السورية “ثمينة جدا” لدفاع اسرائيل عن نفسها، و”لدى القرار التاريخي معني عميق لي ولنا ولجميع الإسرائيليين”.

“نسيطر على الارض المرتفعة، ولن نتخلى عنها”، قال.

الرئيس الامريكي دونالد ترامب يقدم قلمه الى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ، بعد التوقيع على اعلان يعترف بالسيادة الإسرائيلية في مرتفعات الجولان، في غرفة الاستقبال الدبلوماسية في البيت الابيض، بواشنطن، 25 مارس 2019 (SAUL LOEB/AFP)

وغرد ترامب يوم الخميس انه “حان الاوان لاعتراف الولايات المتحدة تماما بالسيادة الإسرائيلية في مرتفعات الجولان”، مغيرا بذلك سياسة امريكية متبعة منذ عقود بخصوص المسألة.

واعتبر الاعلان تعزيزا انتخابيا لنتنياهو، الذي يواجه تحديا صعبا في انتخابات 9 ابريل.

وكان نتنياهو يزور واشنطن للحديث امام مؤتمر إيباك السنوي الداعم لإسرائيل، ولكنه اختصر زيارته بعد اصابة صاروخ اطلق من قطاع غزة منزلا شمال تل ابيب، مؤديا الى اصابة سبعة اشخاص ورافعا احتمال تصعيد التوترات.

وقال نتنياهو انه ينوي العودة الى اسرائيل بعد لقائه مع ترامب.

“بينما نتحدث، اسرائيل ترد بقوة على هذا العداء”، قال نتنياهو في البيت الابيض، متطرقا الى الهجوم الصاروخي.

“اسرائيل لن تقبل بذلك. انا لن اقبل بذلك”، اضاف.

واصبح ترامب في ديسمبر 2017 ايضا اول رئيس امريكي يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وقام بنقل سفارة بلاده الى المدينة بعد بضعة اشهر.