وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الاثنين ملاحظات النائبة الديمقراطية الهان عمر الأخيرة – التي تواجه اتهامات بمعاداة السامية وأدت الى مطالبة مجموعات يهودية بإزالتها من لجنة قوية في مجلس الشيوخ – بـ”يوم مظلم لإسرائيل”.

وفي الأسبوع الماضي، اتهمت عمر ناشطين ومشرعين مناصرين لإسرائيل بـ”الولاء لدولة اجنبية”. والولاء المزدوج ادعاء معاد للسامية شائع.

“النائبة الهان عمر تواجه الانتقادات من جديد لملاحظاتها الفظيعة بخصوص اسرائيل”، غرد ترامب. “المجموعات اليهودية ارسلت للتو التماس للرئيسة بيلوسي مطالبين بإزالة عمر من لجنة العلاقات الخارجية. يوم مظلم لإسرائيل!”

وارسلت 11 منظمة يهودية، منها المجلس الوطني لإسرائيل الشابة والمنحة لحقيقة الشرق الأوسط، التماسا لنانسي بيلوسي، الديمقراطية الرفيعة، مطالبين بإزالة الهان عمر “فورا” من اللجنة.

الرئيس الامريكي دونالد ترامب خلال الحديث امام اتحاد النواب العامين في البيت الابيض، 4 مارس 2019 (Jacquelyn Martin/AP)

وتم نشر نسخة من الإلتماس، الذي أرسل أيضا الى النائب الديمقراطي اليوت انغل، الذي يترأس اللجنة، في صحيفة “واشنطن فري بيكون”.

“نظرا لتغريدات وتصريحات النائبة الهان عمر الأخيرة المعادية للسامية… نحن المنظمات الموقعة ادناه نطلب منك ازالتها فورا كضو في لجنة الشؤون الخارجية”، ورد في الالتماس. “نأمل أن تستمر بإظهار التزامك بمعايير منصبك الأخلاقية العالية عبر ازالة النائبة عمر، سيدة اظهر انحيازا شديدا بشكل متكرر ضد دولة اسرائيل والشعب اليهودي، من هذه اللجنة الهامة والحساسة”.

وقالت عمر يوم الأربعاء الماضي في واشنطن: “أريد الحديث عن التأثير السياسي في هذه البلاد الذي يفيد بأنه من المقبول ان يدفع اشخاص للولاء الى دولة اجنبية”.

ودافعت لاحقا عن تصريحاتها عندما انتقدها ديمقراطيون رفيعون في مجلس النواب، مغردة يوم الاثنين، “يقال لي يوميا انني معادية لأمريكا إن لا اكون مناصرة لإسرائيل. اعتبر ذلك اشكاليا وانا لست وحدي. انا فقط مستعدة للحديث عن المسألة وأن اعرض نفسي للهجمات”.

وردا على تصريحات عمر، سوف يصدر الديمقراطيون في مجلس النواب الأمريكي قرارا يدن معاداة السامية الاربعاء.

وألف الديمقراطيون خلال نهاية الاسبوع قرارا مع هذه الرسالة، بحسب مساعد ديمقراطي تحدث بشرط عدم تسميته نظرا لعدم صدور النص بعد. ولم يكن النص نهائي حتى يوم الاثنين.

وردا على ملاحظاتها يوم الجمعة، نادى انغل الهان عمر للاعتذار على “اهانتها المعادية للسامية القذرة”.

وتواجه عمر، الديمقراطية من مينيسوتا، بتوظيف ادعاءات معادية للسامية منذ توليها منصبها بسبب انتقاداتها لإسرائيل ودور داعمي الدولة اليهودية في واشنطن. واعتذرت في الشهر الماضي بعد مواجهة ادانات من كلا الحزبين لتغريدة تلمح بها أن اموالا يهودية مسؤولة عن دعم الكونغرس لإسرائيل.