أشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى صحفي كردي بإسم “السيد كورد” خلال مؤتمر صحفي يوم الأربعاء على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة.

أثناء طرح الأسئلة، دعا ترامب مراسل التلفزيون الكردستاني رحيم الرشيدي، قائلا: “نعم، رجاءا. السيد كورد، تفضل”.

غير أن الرشيدي لم ينزعج، وإستمر في طرح سؤال على ترامب حول العلاقات بين الولايات المتحدة وكردستان في فترة ما بعد “داعش” في العراق وسوريا.

وقال ترامب للراشدي إن الولايات المتحدة قدمت مساعدة كبيرة للأكراد، وأكد أن الآلاف قد ماتوا وهم يقاتلون الجماعات الجهادية في السنوات الأخيرة.

“نحن نحاول الحفاظ على الوفاق بشكل جيد للغاية، نحن نتفق مع الأكراد. ونحاول مساعدتهم”، قال للراشدي. “لا تنسى، هذه هي أراضيهم. علينا أن نساعده. وأريد مساعدتهم”.

في وقت لاحق عرف الرشيدي عن نفسه على تويتر، وقال إنه “فخور للغاية” أن يتم وصفه بـ”السيد كورد”.

وشكر ترامب على “الاعتراف بمساهمة كردستان في القتال ضد داعش”.

كما قال الراشدي لمراسل صحيفة “نيويورك تايمز” مايكل غرينباوم أنه “أحب” الوصف، قائلا إن ترامب “جعلني سعيدا بهذه الجملة”.

تناول ترامب عددا من الموضوعات خلال المؤتمر الصحفي، بما في ذلك عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية ومعركة تأكيد المحكمة العليا بريت كافانوغ، لكن الإشارة إلى الرشيدي هي التي حظيت بأكبر قدر من الاهتمام على وسائل الإعلام الاجتماعية.

كما بدأ الهاشتاغ #السيد-كورد في الانتشار عبر تويتر، حيث كان من دواعي سرور زملائه الأكراد أن الحادثة لفتت الانتباه إلى الأقلية العرقية.