اتهم الرئيس الاميركي دونالد ترامب يوم الثلاثاء زعيمة الديمقراطيين في الكونغرس نانسي بيلوسي ، بـ”تقويض الديمقراطية” في رسالة نشرت مع اقتراب التصويت على عزله في مجلس النواب.

وكتب في رسالة رسمية من ست صفحات إلى بيلوسي، “بمتابعة هذا الاتهام الذي لا أساس له من الصحة، فإنك تعلنين حربا مفتوحة ضد الديمقراطية الأميركية… التاريخ سيحكم عليك بشكل قاس”.

وفي فقرة طويلة سردت إنجازاته المزعومة كرئيس، شمل ترامب “الاعتراف بعاصمة إسرائيل، فتح السفارة الأمريكية في القدس، والاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان”.

ويصوت مجلس النواب الذي يهيمن عليه الديموقراطيون هذا الاسبوع، ربما اعتبارا من يوم الاربعاء، على تهمتين تبنتهما اللجان ضد ترامب: استغلال السلطة وعرقلة عمل الكونغرس.

وأضاف ترامب مخاطبا بيلوسي أن التهمة الاولى “باطلة تماما، لا قيمة لها ومن انتاج خيالها”. ويتهم الرئيس الاميركي بانه جمد مساعدة عسكرية لكييف بهدف اجبار الرئيس الاوكراني على فتح تحقيق في شأن جو بايدن، ابرز منافسيه الديموقراطيين في الانتخابات المقبلة.

وأكد ترامب مجددا أن حديثه مع الرئيس الاوكراني فولوديمير زيلينسكي كان “بريئا تماما” مشددا على انه لم يمارس “اي ضغوط” على كييف.

ووصف ترامب التهمة الثانية بانها “عبثية وخطيرة”.

وتابع مخاطبا بيلوسي: “إنك غير قادرة على القبول بحكم صناديق الاقتراع خلال انتخابات 2016 الكبيرة”.

واعتبر أن تصويت مجلس النواب “لا يعدو كونه محاولة انقلاب غير قانونية”.

وفي إمكان ترامب التعويل على الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ التي ستحاكمه لتجنب العزل.