أشاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بترشح مثلي الجنس في الانتخابات التمهيدية في الحزب الديموقراطي استعدادا للاقتراع الرئاسي في العام 2020.

وأعلن رئيس بلدية مدينة صغيرة في ولاية إنديانا المحافظة المثلي الجنس بيت بوتيدجادج، ترشحه رسميا للانتخابات الرئاسية الأميركية الأحد لينضم بذلك إلى ساحة مكتظة بالمرشحين الديموقراطيين الساعين لنيل ترشيح الحزب في انتخابات 2020.

وهو أول مرشح للانتخابات الرئاسية يعلن في شكل علني أنّه مثلي.

وقال ترامب في مقتطفات من مقابلة مع شبكة “فوكس نيوز” تبث الأحد “أعتقد أنه شيء رائع حقا”.

وتابع “اعتقد أن ذلك عظيم. اعتقد أنّ هذا أمر ربما بعض الناس ستختلف معه. لكن ليس لدي مشكلة معه على الإطلاق. اعتقد أنه امر جيد”.

وبوتيدجادج البالغ 37 عاما متزوج وإذا فاز بالاستحقاق الانتخابي، وهو أمر لا يزال بعيدا جدا، فإنّ زوجه شاستن سيسمى على الأرجح “السيد الأول”.

ومع إعلانه ترشحه رسميا بات بوتيدجادج وشاستن أشهر زوجين مثليين في البلاد.

وأصدر ترامب، الذي يعادي أنصاره من اليمين المتطرف مبدا زواج المثليين، آراء متعارضة بخصوص رأيه من حقوق المثليين خلال السنوات الأخيرة.

وتلقى بوتيدجادج علومه في رودس وحارب في أفغانستان، ويتولى رئاسة بلدية بلدة ساوث بند مسقط رأسه لولاية ثانية. والبلدة المزدهرة يسارية الميول وتقع في المنطقة المعروفة ب”حزام الصدأ” حيث تسبب تراجع الصناعات كالفولاذ والسيارات بإلحاق الضرر بالاقتصادات المحلية.