وصف الرئيس الأميركي الثلاثاء التهديدات التي تستهدف اليهود في الولايات المتحدة بأنها “فظيعة” و”مؤلمة” بعد عدة انذارات كاذبة بوجود قنابل وتدنيس مقبرة، كما وعد بالعمل على انهاء الانقسامات في البلاد.

وقال ترامب خلال زيارة الى متحف التاريخ الإفريقي-الأميركي في واشنطن إن “هذه الجولة تذكرنا لماذا علينا أن نحارب التعصب واللاتسامح والكراهية بكل أشكالها البغيضة”.

واضاف ان “التهديدات المعادية للسامية التي تستهدف المجتمع اليهودي (…) فظيعة ومؤلمة وهي تذكرنا بالعمل الذي لا يزال ينبغي القيام به للتخلص من الحقد والأحكام المسبقة والشر”.

وتلقى 11 مركزا يهوديا انذارات كاذبة بوجود قنابل استدعت اخلاءها الاثنين. وخلال عطلة نهاية الأسبوع تم تشويه أكثر من مئة شاهدة قبور يهودية في ميسسوري وفق وسائل الاعلام، لكن الشرطة لم تؤكد العدد.

وبدأت الشرطة الفدرالية وقسم الحريات المدنية في وزارة العدل تحقيقا في هذه الحوادث، خاصة وان عشرات من الحوادث المماثلة تم الابلاغ عنها منذ بداية العام.

وبينما نددت ابنة ترامب ايفانكا التي اعتنقت اليهودية بالتهديدات وكتبت في تغريدة على تويتر “يجب ان نحمي بيوت العبادة الخاصة بنا ومراكزنا الدينية”، لم يعلق الرئيس على ما حدث.

وبعد زيارته الى المتحف تعهد ترامب بأن “أفعل كل ما باستطاعتي لاستمر بوعد الحرية للأفريقيين-الاميركيين ولكل أميركي”.

وقال مركز “ساذرن بوفرتي لو” الذي يرصد أعمال التطرف في تقرير ان عدد المجموعات التي تروج للكراهية ارتفع الى مستويات تاريخية. وربط هذه الزيادة بصعود “اليمين الشعبوي” خلال الانتخابات الرئاسية والذي ادى الى انتخاب ترامب.