دعا ديفيد ديوك القائد السابق لمجموعة كو كلوكس كلان العنصرية، الناخبين الى التصويت للمرشح الجمهوري دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة الاميركية، وذلك في رسالة حض فيها ايضا على دعم ترشيحه الشخصي لعضوية مجلس الشيوخ عن ولاية لويزيانا، حسبما ذكرت وسائل اعلامية الاثنين.

غير ان المرشح الجمهوري رفض دعم شخص تسبب له بإحراج قبل أشهر عدة.

وقال ديوك في رسالة وصلت الى هواتف العديد من الناخبين في لويزيانا ونشرها على الانترنت موقع “بازفيد”، “سنصبح أقلية في بلادنا ما لم يحصل منع فوري للهجرة الجماعية”.

واضاف “حان وقت الدفاع عن أنفسنا والتصويت لدونالد ترامب رئيسا للبلاد، والتصويت لي انا، ديفيد ديوك، في (انتخابات) مجلس الشيوخ”.

ويحاول ديومك (66 عاما) العودة الى الحياة السياسية مستفيدا من الضجة التي أثارها ترشيح ترامب.

وقبل ستة اشهر، تنصل الملياردير من الدعم العلني الذي قدمه له ديوك، وتظاهر بأنه لا يعرفه.

لكن هذه المرة رفض فريق ترامب على الفور اي ارتباط مع ديوك الذي يعتبر احدى شخصيات اليمين المتطرف العنصري في الولايات المتحدة. وفشل ديوك في السابق بالفوز بكثير من المناصب السياسية.

وقالت كاترينا بييرسن المتحدثة باسم ترامب لشبكة “سي ان ان”، “هذا مثيرة للقلق تماما”. واضافت ان “فريق ترامب لا يعرف شيئا عن حملة ديفيد ديوك، ونحن تنصلنا من ديفيد ديوك ولا نؤيد ايا من نشاطاته”.

غير ان المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون تسعى الى مواصلة الربط بين ترامب وديوك من اجل اقناع الناخبين بأن منافسها في السباق الى البيت الابيض رجل عنصري.