رشح الرئيس الامريكي دونالد ترامب يوم الثلاثاء مبعوث سلام في الشرق الأوسط سابق عمل في ادارة أوباما لتولي منصب رفيع في وزارة الخارجية.

وتم ترشيح دافيد هايل، السفير الامريكي لدى باكستان في الوقت الحالي، يوم الثلاثاء لتولي منصب نائب وزير الخارجية للشؤون السياسية، قال البيت الابيض في بيان.

وتولى هايل عدة مناصب في الحكومة، تشمل، في عدة مراحل زمنية، منصب السفير الامريكي الى لبنان والاردن.

وتولى بين عام 2009 -2013 منصب مبعوث خاص ونائب مبعوث خاص للسلام في الشرق الاوسط اثناء محاولة باراك اوباما احياء مبادرات السلام العالقة بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وشهدت هذه الفترة اخر لقاء مباشر بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في اعقاب تعليق للاستيطان استمر 10 اشهر.

وغادر هايل منصبه قبل احياء المفاوضات، التي بادر اليها وزير الخارجية حينها جون كيري، في عام 2014.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مع وزيرة الخارجية الأمريكية آنذاك هيلاري كلينتون ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في مؤتمر للسلام في واشنطن العاصمة. 2 سبتمبر 2010. (Moshe Milner/GPO/Flash90)

ولم يكشف البيت الأبيض ووزارة الخارجية الأمريكية إن كان سيركز هايل على عملية السلام في الشرق الاوسط خلال ولايته كالدبلوماسي الثالث في البلاد، ولكن يأتي التعيين قبل كشف ادارة ترامب المتوقع لخطة السلام المرتقبة.

وتولى البيت الأبيض دورا قياديا في مبادرات السلام، بينما كان لوزارة الخارجية دورا صغيرا نسبيا، وبدون تولي أي دبلوماسي رفيع من وزارة الخارجية دورا في العملية.

ولم يرد مسؤول في وزارة الخارجية مساء الثلاثاء على طلب للتعليق حول مشاركة هايل في مبادرات السلام الإسرائيلي الفلسطيني.

واعتبر بعض المحللون تشريح هايل يوم الثلاثاء كإصلاح لنهج وزير الخارجية السابق ريكس تيلرسون، الذي سعى لتقليص النشاطات الدبلوماسية في وزارة الخارجية وتجنب النزاع في الشرق الاوسط.

وكان لخليفة تيلرسون، مايك بومبيو، دورا فعالا في اختيار هايل للمنصب، قالت مصادر لصحيفة “ذا ناشونال”، وشجع ترامب على اختيار مسؤول مخضرم في الشؤون الخارجية، الذي لديه تجربة كبيرة في الشرق الأوسط وجنوب آسيا.

سفير الولايات المتحدة لدى إسرائيل دان شابيرو في الكنيست، 17 يناير 2017 (Miriam Alster/Flash90)

وأشاد منتقدو ترامب، بما يشمل السفير الامريكي السابق الى اسرائيل دان شابيرو، الذي عمل مع هايل في ادارة اوباما، بقرار ترامب ترقيته.

“انه مهني وماهر”، غرد شابيرو. “اختيار ممتاز”.

وأشاد مفاوض السلام السابق اهرون دافيد ميلر أيضا بالترشيح. قائلا: “الصحة العقلية، الحكمة، والحكم السليم في الخارجية”.