قال الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاثنين أن على مجلس الامن الدولي أن يكون مستعدا لفرض عقوبات اقسى على كوريا الشمالية بسبب برامجها الصاروخية والنووية، واصفا الوضع الحالي بأنه “غير مقبول”.

ويرجح ان تزيد هذه التصريحات التوترات فيما تواصل كوريا الشمالية برنامجها للصواريخ البالستية. كما يعتقد أنها تحضر لتجربة نووية سادسة

وقال ترامب اثناء استضافته لسفراء الدول في مجلس الامن الدولي في البيت الابيض “هذا تهديد حقيقي للعالم .. كوريا الشمالية هي مشكلة كبرى بالنسبة للعالم وعلينا أن نحلها”.

واضاف “يجب على المجلس أن يكون مستعدا لفرض عقوبات اضافية اقسى على برامج كوريا الشمالية النووية والصاروخية

وأمرت الولايات المتحدة مجموعة سفن حربية على رأسها حاملة طائرات بالتوجه إلى غرب المحيط الهادئ بالقرب من كوريا الشمالية. ومن المقرر ان تصل المجموعة بنهاية نيسان/ابريل.

وقال البنتاغون ان قادته وعددا من كبار المسؤولين سيعقدون جلسة سرية في البيت الابيض الاربعاء لاطلاع اعضاء مجلس الشيوخ على الوضع في كوريا الشمالية.

والمح ترامب الى استعداده لتكثيف الضغوط العسكرية الاميركية على كوريا الشمالية وتشجيع الصين في نفس الوقت على استخدام نفوذها على حليفتها ورفض الدبلوماسية الثنائية مع بكين.

وقال “الناس وضعوا عصبة على عيونهم لعقود وحان الوقت الان لحل المشكلة”. وفي شباط/فبراير، أعلنت الصين وقف جميع وارداتها من الفحم من كوريا الشمالية حتى نهاية العام الحالي.

وحذرت في وقت سابق من هذا الشهر من اندلاع نزاع بشأن كوريا الشمالية “في أي لحظة” فيما توعدت بيونغ يانغ برد “بلا رحمة” على أي تحرك عسكري أميركي.