كما فعل مرات عدة في الأشهر الأخيرة، أشار المرشح الجمهوري للرئاسة دونالد ترامب إلى إسرائيل كمثال على نجاح نظام “التنميط” في منع هجمات إرهابية.

في مقابلة هاتفية الإثنين مع برنامج “فوكس أند فريندز” قال ترامب بأنه سيوجه ضربة قوية للمنظمات الإرهابية.

وقال ترامب إن الشرطة “تخشى من القيام بأي شيء” لوقف هجمات كالهجوم الذي وقع في نيويورك.

وقال لقناة “فوكس نيوز”: “تعلمون، شرطتينا رائعون (…) شرطتنا المحلية، يعرفون الكثير من هؤلاء الأشخاص. هم يخشون من القيام بأي شيء حيال ذلك لأنهم لا يريدون أن يتم إتهامهم بالتنميط”.

وأشار ترامب إلى إسرائيل كمثال على الولايات المتحدة الإقتداء به. “في إسرائيل يطبقون نظام التنميط. لقد قاموا بعمل لا يُصدق، جيد بنفس الصورة التي يمكنكم القيام بهما”، كما قال

وأضاف أن الأمريكيين لا يرغبون بالإقتداء بالمثال الإسرائيلي بسبب اللياقة السياسية، وأن “الأمور في طريقها إلى الأسوأ”.

وكرر ترامب دعوته إلى إتخاذ إجراءات صارمة ضد المهاجرين، وهي فكرة مركزية في حملته الإنتخابة.

وقال: “هذا ليس بأمر طورته بين ليلة وضحاها” بسسب الهجمات، وأضاف “كنت أعرف أن هذا سيحدث”.

في شهر يونيو، في أعقاب الهجوم في أورلاندو، دعا ترامب أيضا إلى التنميط العرقي.

وقال خلال مقابلة على قناة “CBS” أنه في عصر الإرهاب الدولي تتعلق المسألة بتفضيل “الفطنة السليمة” على “اللياقة السياسية”.

لطالما اشتكى الأمريكيون من أصول أفريقية ولاتينية والمسلمون وأبناء أقليات أخرى في الولايات المتحدة من عقود من التنميط، استخدمت فيها الشرطة ديانة الشخص أو أصله أو إنتمائه العرقي كأساس للإشتباه به بإرتكاب جريمة.

وقال ترامب أيضا بأنه تنبأ بوقوع هذه الأحداث، مرة أخرى، بعد أن كان قد أعلن عن أن سبب الإنفجار في نيويورك ليلة السبت كان قنبلة قبل أن تعلن السلطات ذلك.

وقال لـ”فوكس أند فريندز”: “ينبغي أن أكون مذيعا لأننا قلت ذلك قبل الأخبار”.

وأضاف أيضا بأنه يعتقد بضلوع أطراف أجنبية في الهجوم.

من غير الواضح ما إذا كان ترامب قد حصل على معلوماته من مصادر رسمية. حملته رفضت التعليق على ذلك.

وقال ترامب أيضا بأنه ينبغي إعتقال الأشخاص الذين يقومون بنشر تعليمات حول بناء قنبلة في المجلات وعلى المواقع الإلكترونية “على الفور”.

مؤكدا: “يجعلون من العنف ممكنا”.