اتهم الرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب الاربعاء وكالات الاستخبارات الاميركية بتسهيل تسريب الملف الروسي، معتبرا ذلك امرا “مخزيا”.

وقال ترامب في مؤتمر صحافي في نيويورك، متطرقا الى ما كشفته وسائل الاعلام عن وجود معلومات استخباراتية تتحدث عن ملفات روسية تشكل خطرا عليه، “اعتقد انه امر مخز، مخز، ان تسمح وكالات الاستخبارات (بنشر) معلومات تبين انها مغلوطة وزائفة”.

وأوردت وسائل إعلام بينها شبكة “سي إن إن” وصحيفة “نيويورك تايمز” الثلاثاء أن قادة أجهزة الاستخبارات أبلغوا الرئيس المنتهية ولايته باراك اوباما والرئيس المنتخب وأعضاء في الكونغرس نهاية الأسبوع الماضي بوجود معلومات تفيد بان روسيا تملك ملفا ضد الرئيس المنتخب، وعرضوا عليهم ملخصا من صفحتين عن وثيقة من 35 صفحة نشر موقع “بازفيد” مضمونها بالكامل.

وشبه ترامب صباح الاربعاء في رسائل على تويتر، طريقة التعامل معه باساليب “ألمانيا النازية”.

وسئل عن هذه النقطة خلال المؤتمر الصحافي، فقال “هذا امر لكانت المانيا النازية فعلته، وقد فعلته. ارى من المخزي نشر هذه المعلومات المغلوطة والزائفة والتي لم تحصل إطلاقا”.