اثار المرشح الجمهوري في السباق الى البيت الابيض دونالد ترامب في نهاية الاسبوع جدلا على عادته، عبر اتهام المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون ب”التواطؤ” في خيانات زوجها بيل.

وقال ترامب في حديث تبثه الاحد قناة “ايه بي سي” ان هذه التصريحات التي تستهدف كلينتون “جزء من اللعبة” بما ان الزوجين كلينتون يخوضان الحملة الانتخابية معا.

وكان ترامب قال السبت في ولاية واشنطن (شمال شرق) “انها (هيلاري) متزوجة من رجل كان اسوأ معتد على النساء في تاريخ السياسة. انها متزوجة من رجل ساهم في معاناة نساء كثيرات”.

واضاف “كانت هيلاري شريكته وعاملت النساء في شكل مروع. تعرضت بعض النساء للاهانة ليس من جانبه بل لكيفية تعاملها هي معهن”.

وكان الملياردير وجه اتهامات مماثلة خلال تجمع مساء الجمعة في ولاية اوريغون قائلا ان هيلاري كلينتون “كانت شريكة شريرة للغاية” في علاقات زوجها بيل خارج اطار الزواج.

وتدل هذه الهجمات الجديدة على الاستراتيجية التي يعتمدها ترامب لكسب ود الناخبات اللواتي اثارت تصريحاته المتكررة ضد النساء استياءهن، فهو يضع بيل وهيلاري في خانة واحدة لتبدو منافسته غير مكترثة لمعاناة النساء.

وليست المرة الاولى يلمح ترامب الى ان عشيقات بيل كلينتون عانين جراء سلوك هيلاري بعد كشف خياناته.

لكنه صعد لهجته في نهاية الاسبوع وجعل من هذا الموضوع حجة يستخدمها في تجمعاته الانتخابية.