انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب مجددا وسيلته المفضلة للتواصل، تويتر، متهماً موقع التواصل بـ”إسكات” المحافظين، في “خطأ هائل” يتعارض مع “حرية التعبير”.

وغرّد ترامب عبر الموقع نفسه، أنّ “على تويتر السماح للأصوات المحافظة المحظورة بالعودة إلى المنصة، من دون قيود”.

وأضاف “هذا يدعى حرية التعبير، لا تنسوا. ترتكبون خطأ هائلا”.

وتشدد تويتر في المدة الأخيرة، كما منصات أخرى مثل فيسبوك وانستغرام ويوتيوب، حيال شخصيات متهمة بالترويج للخطابات العنفية، المعادية للسامية، العنصرية.

واتخِذت هذه القرارات تحت ضغط من يعتبرون أنّ مواقع التواصل الاجتماعي لا تحجب سريعاً المنشورات الإشكالية أو الصادمة.

ومن بين الشخصيات التي تعرضت للحظر على منصة واحدة أو أكثر، أليكس جونز، مؤسس موقع “انفوورز” الشهير لدى اليمين المتطرف الأميركي والذي أعلن ترامب سابقاً تعاطفه معه. ويبرز أيضاً بول نيلن، عضو الحزب الجهوري وأحد وجوه اليمين المتطرف.

وليست المرة الأولى التي يتهم فيها ترامب تويتر، فيسبوك أو حتى غوغل، بممارسة “تمييز” ضدّ المستخدمين المنتمين إلى اليمين.

ويكرر الملياردير الجمهوري المتابَع عبر تويتر من نحو 61 مليون شخص، هجماته ضدّ عمالقة التكنولوجيا، ويؤكد من دون دليل أنّهم “في صف اليسار الديموقراطي المتطرف”.