اكدت مستشارة باراك اوباما لشؤون الامن القومي سوزان رايس الاربعاء ان مقترحات المرشح الجمهوري الى البيت الابيض دونالد ترامب حول الهجرة وحكومة تضم “ذكورا من البيض ومن (خريجي جامعة) يال” ستمنع اميركا من افشال التهديدات الامنية.

وبحسب مقتطفات من خطاب ستلقيه امام جامعة فلوريدا تهاجم رايس “الاصوات التي ترفض تنوعنا وتتساءل ما اذا على الولايات المتحدة ان تستقبل اشخاصا من كافة الاعراق والاديان والعقائد”.

وفي خطاب سياسي رأت رايس ان على الدبلوماسيين والجنود والجواسيس في اميركا ان يعكسوا التنوع العرقي والاتني للبلاد. واضافت “اذا لم نستفد من كافة الاصول الاتنية واللغات والخبرات الاقتصادية والاجتماعية سنحكم عالما معقدا بقيود”.

وقالت “يمكن لهذه الاصوات ان تكون قوية ويمكنها ان تجعلنا نشعر باننا لسنا في مكاننا. اتعلمون شيئا فلنتركهم مع مخاوفهم انها مشكلتهم وليست مشكلتنا”.

وتابعت “غالبا ما تكون قوتنا للامن القومي+بيضاء وذكورية ومن جامعة يال+ كما قال سناتور فلوريدا السابق بوب غراهام”.

ويثير ترامب معارضة حتى داخل الحزب الجمهوري بسبب تصريحاته الحادة ومواقفه مثل اقتراحه منع المسلمين من دخول الولايات المتحدة او بناء جدار على حدود المكسيك لمنع المهاجرين من دخول الولايات المتحدة وصولا الى خفض المساهمات الاميركية في تمويل حلف شمال الاطلسي لكي يرغم الحلفاء على دفع المزيد.

لكن الملياردير الاميركي (69 عاما) الدخيل على الساحة السياسية الذي لم يشغل في السابق اي منصب منتخب، تمكن من استمالة قسم كبير من الناخبين بتصريحاته حول النساء والمكسيكيين والمسلمين.