أفاد تقرير أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أبلغ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في الأسبوع الماضي إنه لن يظهر أي مرونة في إعادة التفاوض على الإتفاق النووي الإيراني مع القوى الأوروبية.

وقال ترامب لرئيس الوزراء إنه يسعى إلى إدخال “تغييرات كبيرة” على الاتفاق الذي تم إبرامه في عام 2015، ولكن حتى الآن، ما تعرضه ألمانيا وفرنسا وبريطانيا هي مجرد “تغييرات تجميلية”، بحسب ما ورد في تقرير نشره موقع “أكسيوس” الإخباري الأمريكي.

وتطالب إدارة ترامب بتعديل الاتفاق النووي لإلغاء ما تُسمى ب”بنود الغروب”، وإدخال حظر على إجراء اختبارات لصواريخ بالستية وزيادة عمليات التفتيش في المواقع العسكرية الإيرانية.

خلال محادثات مع نتنياهو في البيت الأبيض يوم الإثنين الماضي، قال مسؤولون إسرائيليون لم تذكر أسماؤهم  للموقع الإخباري إن ترامب تعهد بانسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق الذي تم التوصل إليه في عهد أوباما ما لم تقوم الدول الأوروبية بإصلاحه.

في وقت لاحق من اليوم، قال نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس للحاضرين في مؤتمر إيباك السنوي إن ترامب على استعداد للانسحاب من الاتفاق.

نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس يلقي كلمة أمام المؤتمر السنوي لإيباك (لجنة العلاقات العامة الأمريكية الإسرائيلية) في مركز واشنطن للمؤتمرات، 5 مارس، 2018. (Chip Somodevilla/Getty Images/AFP)

وقال بنس في الكلمة التي ألقاها أمام الحشد الحاضر في قاعة المؤتمرات في العاصمة الأمريكية واشنطن “كونوا أكيدين بهذا الشأن، ستكون هذه فرصتهم الأخيرة. ما لم يتم إصلاح الاتفاق النووي مع إيران في الأشهر المقبلة، ستقوم الولايات المتحدة بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني على الفور”، وأضاف أن “الولايات المتحدة الأمريكية لن تسمح أبدا لإيران بالحصول على سلاح نووي”.

الاتفاق النووي، الذي تم التوصل إليه بين إيران من جهة والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا وألمانيا من الجهة الأخرى، كبح برنامج التخصيب النووي الإيراني مقابل تخفيف العقوبات المفروضة عليها.

وكان ترامب قد وصف الاتفاق ب”الكارثي” وتعهد بالانسحاب منه في حال لم تتم إعادة التفاوض عليه، وهو موقف كرره بنس في خطابه.

خلال خطابه أمام إيباك، تعهد نتنياهو بإحباط تطلعات إيران النووية، وقال إن إسرائيل سترحب بانسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق.

وقال رئيس الوزراء أمام حشد ضم 18,000 شخصا احتشدوا للاستماع إلى كلمته “إذا كانت لدي رسالة لكم اليوم، فهي رسالة بسيطة جدا: علينا وقف إيران، وسنقوم بوقف إيران”.

وأضاف أن “الرئيس وضح أنه في حال عدم إصلاح العيوب القاتلة في الاتفاق، فهو سينسحب من الاتفاق ويعيد فرض العقوبات”، وأضاف أن “إسرائيل ستكون هناك إلى جانبه، واسمحوا لي بالقول إن دولا أخرى في المنطقة ستفعل ذلك أيضا”.

يوم الأحد، حذر نتنياهو من “سباق تسلح نووي في الشرق الأوسط”، وقال إن الاتفاق النووي مع إيران بصيغته الحالية قد يؤدي إلى سباق تسلح خطير.

وقال في مستهل الجلسة الأسبوعية للحكومة في القدس “بلدان كثيرة في الشرق الأوسط تقول إنه يجب السماح لها بتخصيب اليورانيوم إذا سُمح لإيران فعل ذلك”.

وأضاف نتنياهو أنه حذر المسؤولين الأمريكيين من أنه “داخل الاتفاق النووي مع إيران هناك الكثير من المخاطر على العالم، بما في ذلك خطر معين يتمثل بسباق تسلح نووي في الشرق الأوسط”.