زعم كتاب جديد عن إدارة ترامب أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال بعد موافقة ثلاثة من مساعديه اليهود على التعاون مع تحقيق مولر إن “اليهود ينقلبون دائما”.

وأدلى ترامب بهذه الأقوال بعد أن أبلِغ بصفقات الإدعاء التي توصل إليها محاميه السابق مايكل كوهين، ورئيس مؤسسة “أمريكان ميديا”، ديفيد بيكر، ومحاسب “منظمة ترامب” آلن فايسبرغ، وفقا لكتاب “حصار: ترامب تحت النار”، لمؤلفه مايكل وولف.

ويقضي كوهين عقوبة بالسجن لمدة ثلاث سنوات بتهم التهرب الضريبي والاحتيال والكذب على الكونغرس وانتهاكات تمويل الحملات الانتخابية.

وسيُعرض الكتاب، الذي يأتي كمتابعة لكتاب “النار والغضب: داخل بيت ترامب الأبيض”، للبيع في الشهر المقبل. وكانت صحيفة “الغارديان” البريطانية، التي حصلت على نسخة من كتاب “حصار”، هي التي نشرت التفاصيل يوم الثلاثاء.

مايكل وولف (AP Photo/Carolyn Kaster)

وواجه ترامب اتهامات بمعادة السامية في الماضي، حيث اتهمه الكثيرون بأنه استخدم كليشيهات معادية للسامية وأذكى معاداة السامية في خطابه.

ولم يسارع ترامب إلى التنديد بالمتعصبين البيض الذين شاركوا في مسيرة عنيفة في مدينة تشارلوتسفيل بولاية فيرجينيا في عام 2017. في عام 2016 نشر صورة تظهر فيها نجمة بستة أطراف إلى جانب صورة لهيلاراي كلينتون مع رزم من الأموال والكلمات “أكثر المرشحين فسادا على الإطلاق”، وقال أيضا لمجوعة من المتبرعين اليهود للحزب الجمهوري إنه لا يتوقع الحصول على دعمهم لأنه لن يأخذ أموالهم.

ويشير المدافعون عنه إلى حقيقة أن ابنته ايفانكا وصهره جاريد كوشنر وأطفالهم يهود، بالإضافة إلى دعمه القوي لإسرائيل وإداناته الأخيرة لمعاداة السامية.

ودافع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عن ترامب من تهم معاداة السامية، بالقول: “لا يوجد هناك داعم للشعب اليهودي والدولة اليهودية أكثر من دونالد ترامب”.

بعد إصدار كاتب “نار وغضب”، سُئل وولف في مقابلة عما إذا كان ترامب معاديا للسامية، لكنه لم يعط إجابة مباشرة.

وقال وولف: “لقد أجريت هذه المناقشة بالتحديد مع ستيف بانون، الذي لا يعتقد ذلك”، في إشارة منه إلى رئيس موظفي ترامب، الذي منحه الكثير من القدرة على الوصول إلى خبايا البيت الأبيض.

بعد ذلك أضاف: “أعتقد أنه يدرك من هو يهودي بطريقة مريبة”.

وادان ترامب، الذي حاول ولكن فشل في منع إصدار “نار وغضب”، الكتاب باعتباره عمل خيالي، ولم يعلق حتى الآن على كتاب وولف الجديد.

بحسب الغارديان، يزعم الكتاب أيضا أن المحقق الخاص روبرت مولر صاغ لائحة اتهام تضم ثلاثة تهم بعرقلة سير العدالة ضد ترامب قبل أن يقرر إلغاءه.

وقال وولف إن النتائج التي توصل إليه بشأا تحقيق مولر “اعتمدت على وثائق داخلية أعطيت لي من قبل مصادر مقربة من مكتب المحقق الخاص”.

لكن بيتر كار، المتحدث بإسم مولر، قال للغارديان إن “الوثائق التي وصفتموها غير موجودة”.

المحقق الخاص روبرت مولر يمر من أمام البيت الأبيض 24 مارس، 2019، بعد حضوره في قداس في كنيسة القديس يوحنا، في واشنطن. (AP/Cliff Owen)

وقال مولر إنه لم يتمكن من التوصل إلى وجود مؤامرة جنائية بين حملة ترامب الانتخابية وروسيا، لكنه لم يتوصل إلى استنتاج بشأن ما أذا كان ترامب قد عمل على عرقلة سير العدالة. ولم يوجه مولر تهما لترامب لكنه كتب أنه لم يتمكن من تبرئته.

ونشر وزير العدل الأمريكي ويليام بار نسخة محررة لتقرير مولر للجمهور، لكن أعضاء الحزب الديمقراطي قالوا إنهم يريدون رؤية الوثيقة الكاملة، إلى جانب الأدلة الملموسة، وأصدروا مذكرة إحضار للتقرير الكامل. ورفضت وزارة العدل هذا الطلب، لكنها سمحت لعدد من المشرعين بالاطلاع على نسخه من تقرير مولر مع تنقيحات أقل. الديمقراطيون قالوا إنهم لن يقبلوا الاطلاع على هذه النسخة قبل السماح لهم بالاطلاع على أجزاء أوسع من التقرير.

ويقف الجمهوريون متحدين وراء الرئيس، حيث قال زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ، ميتش ماكونيل، إن “القضية أغلقت” بشأن التحقيق الذي أجراه مولر في التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية وعرقلة ترامب المحتملة لسير العدالة.