قال الرئيس دونالد ترامب الاثنين إن الوقت قد حان لمواصلة المفاوضات التجارية مع الاتحاد الأوروبي، في وقت تتعثر المباحثات خصوصا حول الملف الزراعي.

وقال ترامب خلال فعالية في البيت الأبيض مع حكام الولايات الأميركية “أوروبا تعاملنا معاملة سيئة للغاية”، مبديا اسفه ل”العجز الهائل” الذي سجل مع بروكسل “خلال الاعوام العشرة او ال12 الاخيرة”، اضافة الى “حواجز جمركية تفوق كل تصور”.

ويحض الرئيس الاميركي الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي على ان تشرع اسواقها في شكل اكبر امام المنتجات الاميركية، وخصوصا الزراعية.

واعلن ترامب ورئيسة المفوضية الاوروبية اورسولا فون دير لايين نهاية كانون الثاني/يناير، بعد اجتماع في دافوس، نيتهما احياء الورشة الاقتصادية عبر الاطلسي والتوصل الى اتفاق في الاسابيع المقبلة.

ولكن لا نتيجة حتى الان والعلاقات لا تزال متوترة فيما يواصل ترامب التهديد بفرض رسوم على الواردات من السيارات الاوروبية.

ونبه في كانون الثاني/يناير الى انه “يفكر بجدية” في هذا الاحتمال اذا استمر تعثر المفاوضات.

واكد الاثنين انه لم يركز على الملف الاوروبي لانه كان يعطي اولوية لبلوغ اتفاق مع الصين واليابان وكوريا الجنوبية، مضيفا “لم اكن اريد القيام بكل شيء في الوقت نفسه”.

ومنذ بداية العام، توجه المفوض الاوروبي للتجارة الايرلندي فيل غوهان مرتين الى واشنطن حيث التقى نظيره الاميركي روبرت لايتايزر في محاولة لتهدئة التوتر.

كذلك، تعتزم فون دير لايين التوجه قريبا الى واشنطن في محاولة لتوقيع “اعلان سياسي” على غرار الوثيقة التي وقعها ترامب والرئيس السابق للمفوضية الاوروبية جان كلود يونكر في تموز/يوليو 2018.

ووعد الرجلان يومها بالتفاوض حول اتفاقين: الاول يهدف الى الغاء الرسوم الجمركية على السلع الصناعية والثاني الى إزالة بعض الحواجز غير المرتبطة بالرسوم.