واشنطن – قال الرئيس الأمريكي الأحد أن على الإسرائيليين “استجماع أنفسهم” بعد فشل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في تشكيل حكومة جديدة وتوجه البلاد إلى انتخابات جديدة من المقرر إجراؤها في وقت لاحق من العام.

وقال ترامب للصحافيين في حديقة البيت الأبيض قبل توجهه في رحلة إلى بريطانيا “إن الوضع في إسرائيل فوضوي بسبب الإنتخابات. لقد أتى ذلك من فراغ قبل ثلاثة أيام، فالوضع فوضوي. عليهم استجماع أنفسهم”.

وأضاف “لقد تم انتخاب بيبي. والآن وفجأة سيتعين عليهم خوض العملية مجددا حتى سبتمبر؟ هذا سخيف. لسنا سعداء بذلك”.

وقال ترامب أيضا أن وزير خارجيته مايك بومبيو قد يكون محقا في تقييمه بأن خطة الإدارة الأمريكية المنتظرة للسلام في الشرق الأوسط قد تفشل. وكانت صحيفة “واشنطن بوست” قد نقلت عن بومبيو قوله لمجموعة من القادة اليهود في نيويورك إن الخطة التي تم تأجيل طرحها كثيرا قد لا “تكتسب زخما”.

وقال ترامب للصحافيين “أعتقد أن لدينا فرصة جيدة، ولكن سنرى ما سيحدث”.

وهذه هي المرة الثانية التي علق فيها ترامب على فشل نتنياهو في تشكيل حكومة، ولكن هذه المرة كان أقل إحسانا للزعيم الإسرائيلي، الذي يُعتبر واحدا من أشد مؤيديه في المجتمع الدولي.

يوم الخميس، كان ترامب أكثر رزانة وأثنى على رئيس الوزراء باعتباره “رجل عظيم”.

وقال الرئيس الأمريكي حينذاك “من المؤسف ما حدث في إسرائيل. بدا الأمر وكأنه فوز كبير لنتنياهو، الذي هو رجل رائع، إنه رجل رائع… والآن عادوا… إلى مرحلة الإنتخابات. هذا مؤسف للغاية. لأنهم ليسوا بحاجة إلى ذلك. لديهم ما يكفي من الاضطرابات هناك، إنها منطقة صعبة”.

وكان يُنظر إلى ترامب على أنه يدفع بشكل صريح لانتخاب نتنياهو، مع سلسلة من الخطوات التي تهدف إلى تعزيز شعبية رئيس، بما في ذلك الإعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان في مراسم احتفالية أقيمت في البيت الأبيض قبل أيام قليلة من الانتخابات.

في وقت سابق من الأسبوع، في الوقت الذي كان ما يزال هناك وقت أمام نتنياهو لتشكيل إئتلاف حكومي قبل الموعد النهائي في منتصف ليلة الأربعاء، أعرب ترامب عبر “تويتر” عن أمله أن يتمكن رئيس الوزراء من تشكيل حكومة من أجل تعزيز العلاقات بين البلدين على الرغم من تعثر المحادثات الإئتلافية.

وغرد ترامب في خضم الدراما في إسرائيل، “آمل أن تسير الأمور على ما يرام مع تشكيل الإئتلاف في إسرائيل واستمرارنا بيبي [نتنياهو] وأنا في جعل التحالف يين أمريكا وإسرائيل أقوى من أي وقت مضى. هناك الكثير للقيام به”.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، من يمين الصورة، بعد التوقيع على اعتراف رسمي بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان في غرفة استقبال الدبلوماسيين في البيت الأبيض، واشنطن، الأربعاء، 25 مارس، 2019. (AP Photo/Susan Walsh)

متحدثا مع مستشاري ترامب للشرق الأوسط، الذين تواجدوا في إسرائيل الخميس، قال نتنياهو إن علاقات إسرائيل والولايات المتحدة لن تتأثر من “الحدث [السياسي] الصغير” الذي شهدته إسرائيل يوم الأربعاء.

وقال نتنياهو، بحسب تسجيل نشرته السفارة الأمريكية في القدس: “رغم أننا شهدنا حدثا صغيرا في الليلة الفائتة – لكن هذا لن يوقفنا. سنواصل العمل معا. كان لدينا لقاءا رائعا ومثمرا يعيد التأكيد على أن التحالف… أقوى من أي وقت مضى”.

ووصل كوشنر برفقة مبعوث ترامب الخاص إلى الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، وبريان هوك، الممثل الأمريكي الخاص لإيران، إلى القدس في الليلة الماضية بعد محطات لهم في المغرب والأردن. ويتواجد الثلاثة في رحلة لتمهيد الطريق أمام الجزء الاقتصادي من خطة الإدارة الأمريكية للسلام.

وقد حددت إدارة ترامب عن قصد إطلاق خطة السلام بعد مفاوضات الائتلاف وبعد تشكيل حكومة إسرائيلية، وليس من الواضح ما إذا كان الموعد مع توجه الإسرائيليين إلى صناديق الاقتراع مرة أخرى.

وقال كوشنر لنتنياهو: “لقد أتيت مع تحيات من الرئيس ترامب لك ولكل شعب إسرائيل. لقد كانت هذه زيارتي الأولى إلى إسرائيل منذ اعتراف الرئيس بهضبة الجولان، الذي كان اعلانا مهما للغاية. إن أمن إسرائيل هو أمر بالغ الأهمية للعلاقة بين أمريكا وإسرائيل وقريب أيضا جدا من الرئيس وقلبه، ونحن نقدر كل جهودك لتعزيز العلاقة بين بلدينا”.