وصف المرشح الجمهوري دونالد ترامب الرئيس باراك أوباما بأنه أسوأ ما حدث لإسرائيل.

مرشح الحزب الجمهوري تحدث في تجمع إنتخابي في ساراسوتا بولاية فلوريدا يوم الإثنين، في اليوم الأخير من حملته الإنتخابية قبل فتح صناديق الإقتراع.

وقال وسط هتافات الجمهور: “سنقف بقوة، وعلينا أن نقف بقوة مع دولة إسرائيل في حربها ضد الإرهابيين”.

وأضاف وسط صيحات إستهجان عاليه: “لقد كان باراك أوباما أسوأ ما حدث لإسرائيل على الإطلاق… لقد كان باراك أوباما كارثة لإسرائيل”.

وقال: “صدقوني، الإتفاق الإيراني، حيث جعلنا منهم أثرياء، قدمنا لهم أيضا طريقا مباشرا بإتجاه أسلحة نووية، ولكننا سنعمل مع إسرائيل بشكل وثيق، بشكل وثيق للغاية”.

وقال ترامب لللجمهور في ساراسوتا أيضا إن “النظام فاسد، ولكننا ندرك ذلك على الأقل”.

وأضاف إن “بلادنا أضحوكة في جميع أنحاء العالم”.

المرشح الجمهوري رسم بيديه إشارة المزدوجين عندما قال كلمة “العدل” خلال إنتقاده الشديد لمكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) ووزارة العدل في تعاملهما مع قضية رسائل بريد هيلاري كلينتون الإلكترونية.

وكان رئيس مكتب التحقيقات جيمس كومي قد أبلغ الكونغرس الأحد بأن دراسة رسائل البريد الإلكتروني الجديدة المتعلقة بخوادم المرشحة الديمقراطية كلينتون، لم تسفر عن أدلة تبرر توجيه إتهامات ضدها.