انخفض مؤشر الأسهم السعودية بنسبة ثلاثة بالمئة مع بدء التداول الأحد، في أول جلسة غداة هجمات بطائرات مسيّرة استهدفت منشأتين نفطيتين وأثّرت على نحو نصف إنتاج المملكة.

وتراجع مؤشر السوق المالية السعودية “تداول” بنسبة ثلاثة بالمئة مع خسارة نحو مئتي نقطة في الدقائق الأولى لافتتاح جلسة التداول قبل أن يستعيد بعض خسائره.

وبعد أقل من ساعة من بدء الجلسة، سجّل المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية انخفاضًا نسبته 1,50 بالمئة إلى 7715 نقطة.

وتراجع قطاع الطاقة الذي يعد غاية في الأهمية في أكبر مصدّر للنفط في العالم بنسبة 4,7 بالمئة بينما تراجع كل من قطاعي الاتصالات والبنوك بنسبة ثلاثة بالمئة.

وتأثّرت السوق كذلك بإعلان الشركة السعودية للصناعات الأساسية “سابك”، التي تعد بين أكبر شركات صناعة البتروكيميائيات في العالم، عن نقص في المواد الخام.

ولم تحدد الشركة سبب ذلك لكن المشكلة ظهرت السبت، يوم وقوع الهجوم.

وتراجعت بورصات أخرى في الخليج على غرار سوق دبي المالي بنسبة 1,1 بالمئة بينما خسر كل من سوقي أبوظبي وقطر 0,4 بالمئة، فيما تراجعت مؤشرات الأسهم الكويتية بنسبة 0,8 بالمئة. وخسرت البورصة البحرينية 0,9 بالمئة في حين لم يطرأ أي تغيّر على البورصة في سلطنة عمان.

وتدير منشأة محافظة بقيق التي كانت بين الموقعين اللذين طالهما هجوم السبت نحو سبعة ملايين برميل يوميًا من النفط الخام ومليارات الأمتار المكعّبة من الغاز الطبيعي.

وفي آذار/مارس، استحوذت مجموعة أرامكو النفطية العملاقة على 70 بالمئة من أسهم سابك لقاء 69,1 مليار دولار.