اعلن مصرف “اتش اس بي سي” عن تراجع ربحه الصافي للفترة من نيسان/ابريل الى نهاية حزيران/يونيو وانه يتوجه الى “مرحلة من عدم اليقين” بعد تصويت بريطانيا لصالح مغادرة الاتحاد الاوروبي (بريكست).

واعلنت المجموعة في بيان ان الربح بعد اقتطاع الضريبة تراجع 40% ليبلغ 2,61 مليارا على مدى عام لكنها اكدت انها نجحت في تفادي عاصفة بريكست “بسلامة”.

غير ان رئيس مجلس ادارة المجموعة داغلاس فلينت اشار الى دخول قطاع الاعمال البريطاني مرحلة جديدة مع تفاوض بريطانيا لانفصالها عن الاتحاد الاوروبي. وقال “من الواضح اننا ندخل مرحلة غموض كبير حيث تطغى على المخاطر الاقتصادية احداث سياسية وجيوسياسية”.

كما توقع المدير التنفيذي للمجموعة ستيوارت غاليفر فترة صعوبات مقبلة مرجحا استمرار التقلبات في الفترة المقبلة.

وتراجعت الارباح قبل اقتطاع الضرائب في الفصل الثاني 45% لتبلغ 3,61 مليارا على العام، فيما اشارت التوقعات 3,9 مليارات بحسب قناة بلومبرغ.

اثار التصويت المفاجئ في 23 حزيران/يونيو لصالح الانفصال عن الاتحاد الاوروبي مخاوف بشأن الاثار الطويلة الامد على الاقتصاد العالمي، وسط تحذيرات من احتمال انزلاق بريطانيا، احد اهم المراكز المالية في العالم، الى الانكماش في الفصل الجاري.