دفعت الشكاوى التي قدمها آلاف الإسرائيليين الذين يشاهدون مباريات كأس العالم هيئة الإذاعة العامة في البلاد إلى إرسال رسالة احتجاج رسمية بشأن “لقطات غير مقبولة وغير قابلة للمشاهدة” لمباريات كرة القدم.

استقطب العديد من المشاهدين وسائل التواصل الإجتماعي يوم السبت للشكوى من أن بعض الهجمات، خاصة مباراة كرة القدم التي شوهدت بشكل كبير بين الأرجنتين وأيسلندا، تم تصويرها من زاوية واسعة وأبعد عن الملعب من المعتاد، ما أدى إلى لقطات التي صعّبت رؤية الكرة وتحديد اللاعبين.

وقالت قناة “كان” الإذاعية العامة، المسؤولة عن بث معظم مباريات كأس العالم، إنها اشترت الحق في نقل المباريات بتقنية جديدة نسبيا “4-ك”، ما أدى إلى هذه الزاوية الأوسع.

ومنذ ذلك الحين، عادت إحدى قنواتها إلى تقنية HD الأكثر تقليديا، حيث قد تكون لقطات الفيديو ذات جودة أقل ولكنها أقرب إلى أرض الملعب.

نشر بعض المشاهدين مقارنات بين الصور التي يشاهدها الإسرائيليون والصور التي تظهر على تطبيقات البث والقنوات الدولية. وقال آخرون مازحين إن المرء يحتاج إلى تلسكوب لمتابعة ما يجري في المباريات.

أرسلت “كان” يوم السبت شكوى “عاجلة” رسمية إلى HBS، الشركة المسؤولة عن التصوير والبث الدولي للألعاب.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إنها تعرضت “لانتقادات وتدقيق شديدين من قبل وسائل الإعلام والمشاهدين. إن الشكاوى الواردة من الجمهور تقول كلها بشكل أساسي نفس الشيء: إن لقطات الكاميرا في المباريات بعيدة كل البعد عن الملعب، حيث لا يمكننا رؤية الكرة. معتاد الجمهور على زوايا أقرب بكثير”.

وقالت “كان” إن الشكاوى المماثلة حول بث المباريات يمكن رؤيتها على وسائل التواصل الاجتماعي من المشاهدين حول العالم.

“على الرغم من استثماراتنا المالية والسوقية الهائلة في هذا المشروع، إلا أن مشاهدينا يتحدثون عن ألم وحزن كبيرين”، كتبت “كان”. “لقد تلقينا العديد من الشكاوى من المشاهدين (مع شاشات كبيرة ومتوسطة الحجم) لأن زاوية الكاميرا واسعة جدا”.

“لذلك فإننا نطلب الرد الرسمي من HBS ونقترح خطة عمل لحل هذه المسألة دون تأخير لصالح مشاهدينا، حيث أننا نتعرض لضغط عام شديد”، حسب ما ذكرت “كان”.