قالت مصادر فلسطينية ان الحالة الصحية لخضر عدنان الفلسطيني المعتقل لدى اسرائيل بدا اضرابا عن الطعام قبل 28 يوما تشهد مزيدا من التدهور.

وافاد نادي الاسير الفلسطيني نقلا عن معلومات لمحامين ان حالة عدنان في تدهور مستمر.

كما اكدت رندة موسى، زوجة المعتقل لفرانس برس ان محامي للصليب الاحمر ابلغها ان حالة زوجها اخذة في التدهور، خصوصا وانه يرفض تناول اي مقويات.

ويتواجد عدنان حاليا في مستشفى الرملة الذي تخصصه السلطات الاسرائيلية للمعتقلين الفلسطينيين.

وقالت موسى “المحامي ابلغني انه سيتم نقله غدا الثلاثاء الى مستشفى داخل اسرائيل لان ظروفه الحالية لا تسمح ببقائه في الرملة”.

وكان عدنان بدا اضرابه عن الطعام احتجاجا على وضعه قيد الاعتقال الاداري منذ الصيف الماضي.

يذكر ان عدنان اضرب عن الطعام العام 2012، لمدة 66 يوما، ولم ينه اضرابه الا بعد موافقة السلطات الاسرائيلية على وقف تمديد اعتقاله الاداري، في نيسان/ابريل من العام ذاته.

وقالت المتحدثة باسم نادي الاسير اماني سراحنة “خضر هذه المرة يرفض اخذ المقويات، ولا يتناول الا المياه، اضافة الى انه اعتاد الاضراب عن الطعام”.