تم اعطاب إطارات وتخريب جدران مسجد في قرية ياسوف في الضفة الغربية ليلة الثلاثاء في جريمة كراهية على ما يبدو، حسب ما أفادت تقارير عبرية، مشيرة الى تقارير اعلامية فلسطينية.

وكتبت عبارة “لا يمكنني النوم بينما تسفك الدماء” على جدران مسجد، بينما تم كتابة “اليهود، استيقظوا”.

وقالت الشرطة الإسرائيلية في بيان انه تجهز لدخول القرية للتحقيق في الحادث مع الجيش.

وتقع قرية ياسوف جنوب نابلس، في منطقة تشهد توترات عالية بشكل خاص بين مستوطنين اسرائيليين وفلسطينيين.

وجاء الحادث مع تصعيد غضب الإسرائيليين في اعقاب سلسلة هجمات فلسطينية في الضفة الغربية، وتعزيز الحكومة لهدم منازل ونقل عائلات منفذي الهجمات ردا عليها.

وقد مستوطنون في عدة مواقع الحجارة على سيارات فلسطينيين انتقاما على هجمات اطلاق النار وغيرها الاسبوع الماضي.

وفي محاولة لفحص طرق لتخفيف التوترات، التقى حسين الشيخ، المسؤول الرفيع في السلطة الفلسطينية، مؤخرا برئيس جهاز الأمن العام الشاباك، نداف ارغمان، ومسؤولين امنيين اسرائيليين، افادت اذاعة “كان” يوم الاثنين، مشيرة الى مصادر فلسطينية.

زجاج محطم لمركبة في بلدة حوارة الفلسطينية في شمال الضفة الغربية، بعد أن قام مستوطنون اسرائيليون برشقها بالحجارة، 13 ديسمبر، 2018. (Courtesy of Rabbis for Human Rights)

وكثيرا ما يهاجم مستوطنون متطرفون فلسطينيين – عادة بأعمال تخريبية ولكن احيانا ايضا بالعنف الجسدي – ظاهريا للانتقام على هجمات او نشاطات للحكومة الإسرائيلية التي تعتبر معادية لحركة الاستيطان.

وقد تزايدت هذه الهجمات في الاشهر الاخيرة.

واعتقلت الشرطة في الاسبوع الماضي اربعة مراهقين اسرائيليين يشتبه بتمزيقهم اطارات وكتابة شعارات معادية للعرب على منازل في قرية يافة الناصرة في شمال اسرائيل، قبل شهر ونصف.

وفيما يبدو انها جريمة كراهية وقعت في 26 اكتوبر، تم تمزيق اطارات حوالي 20 سيارة في القرية ورسم عليها نجمة داود وكلمات مثل “الانتقام” و”تدفيع الثمن”، العبارة التي يستخدمها اليمين الإسرائيلي المتطرف لتبرير الهجمات ضد الفلسطينيين.

وفي وقت سابق من الشهر، تم تمزيق إطارات حوالي 30 مركبة في بلدة كفر قاسم في مركز اسرائيل، على ما يبدو في هجوم كراهية.

مركبة في قرية الجبعة في الضفة الغربية كُتب عليها ’إخلاء بات عاين – إنتقام’ في ما يُعتقد بأنه هجوم كراهية، 30 نوفمبر، 2018. (Courtesy)

وتم كتابة عبارة “اليهود لن يصمتوا” على شاحنة.

وفي حادث منفصل وقع في 30 نوفمبر، قالت الشرطة انها تحقق في تخريب مبنى وسيارات في قرية فلسطينية قريبة من بيت لحم.

وقال سكان قرية الجبعة، جنوب غرب بيت لحم، انهم اكتشفوا عبارات مكتوبة على منازل وسيارات في الصباح، وانه تم تمزيق إطارات تسع سيارات. وشمل التخريب رسم نجمة داود وعبارة “اخلاء بات عاين – انتقام”. وفي اليوم السابق، هجمت الشرطة مرحاض تم بنائه بشكل غير قانوني بالقرب من كنيس في مستوطنة لات عاين المجاورة.