توصل سلاح الجو الإسرائيلي إلى أن حادثة تحطم مروحية الأباتشي في العام الماضي وقعت بسبب قيام أحد الفنيين بتثبيت عصا التحكم في الطائرة بصورة غير صحيحة، بحسب ما أعلنه الجيش الأربعاء، مع نشر التقرير النهائي حول الحادثة.

في 7 أغسطس، فقد الميجر (احتياط) دافيد “دودي” زوهر ومساعده، الملازم أول أون السيطرة على مروحيتهما الهجومية بعد انفصال عصا التحكم من مكانها خلال رحلة بالقرب من قاعدة “رامون” الجوية في جنوب إسرائيل.

وعاد زوهر(43 عاما) بالمروحية إلى القاعدة الجوية قبل أن تتحطم على المدرج، ما أسفر عن مقتله وإصابة أون بجروح بالغة الخطور. (لأسباب أمنية لا يمكن نشر اسم عائلة أون).

الميجر (احتياط) دافيد ’دودي’ زوهر (43 عاما) من حيفا، والذي لقي مصرعه في حادث تحطم مروحية في قاعدة جوية في جنوب إسرائيل في 7 أغسطس، 2017. (الجيش الإسرائيلي)

“هذا الخلل أدى إلى استدارة المروحية بشكل حاد إلى اليسار، ما تسبب بفقدان الطاقم  السيطرة على عصا التحكم بذيل المروحية”، بحسب ما جاء في تقرير سلاح الجو.

وتوصل المحققون إلى أنه على الرغم من أن الفني فشل في تثبيت عصا التحكم بصورة صحيحة، إلا أنه اتبع بدقة تعليمات الصيانة، التي نقصت فيها خطوة. وتم تحديث هذه التعليمات منذ ذلك الحين.

ولهذا السبب لم تتم معاقبة الفني.

وقال مسؤول عسكري إن “هذه لم تكن مشكلة فني واحد لم يقم بشد المسمار”.

وأشار التقرير إلى أن الخطوات التي اتخذها زوهر أنقذت حياة أون، حيث أنه حتى لو لم يحاول الإثنان الهبوط في القاعدة الجوية، فإن الطائرة كانت ستتحطم في كل ألأحوال وما كان الملازم سيتمكن من الحصول على العلاج الطبي الفوري الذي احتاجه.

متحدث باسم الجيش وصف تعافي أون بعد حادثة تحطم الطائرة ب”المذهل”. قبل أسبوعين، عاد أون لسلاح الجو، لكنه لم يحصل بعد على إذن بالطيران، بحسب الجيش.

التحقيق في الحادثة أجري بمساعدة من الشركة المصنعة، “بوينغ”، وكذلك الجيش الأمريكي، الذي يُعتبر الخبير المعترف به دولية في مروحيات الأباتشي.

وتم إشراك عائلتي زوهر وأون بنتائج التقرير.

ويؤكد التقرير النهائي تحقيقيين مؤقتين سابقين توصلا إلى أن عصا التحكم التي انفصلت عن مكانها كانت هي السبب في تحطم الطائرة.

بحسب الجيش الإسرائيلي، كانت هذه الحادثة الأولى من نوعها.

في عام 2007 وقعت حادثة مماثلة إلى حد ما لمروحية عسكرية أمريكية في أفغانستان. ولكن الحادثة وقعت في ظروف مختلفة وفي نسخة مختلفة من مروحية الأباتشي، كما قال الجيش.

وقال المتحدث أنه في الماضي، كان الفنيون يعرفون كما يبدو كيفية تبيت عصا التحكم بشكل مناسب من دون الاعتماد بشكل كامل على كراسة التعليمات.

في أعقاب حادثة التحطم، أوقف الجيش استخدام أسطول طائرات الأباتشي الذي يملكه سلاح الجو بكامله.

في شهر سبتمبر، بعد عرض تقارير مؤقتة على قائد سلاح الجو، الميجر جنرال عميكام نوركين، بدأ الأسطول بتنفيذ مناورات وبعض المهام العملياتية في قطاع غزة، ليعود في الوقت الحالي إلى الخدمة الكاملة.