تعرضت مقبرة جبل الزيتون للتخريب ليلة الأربعاء، حيث تم تحطيم قبور وإشعال النار في أشجار فيها.

ونجح رجال الإطفاء في إطفاء النيران، فيما تقوم الشرطة بالبحث عن الجناة.

ويطل جبل الزيتون على البلدة القديمة في القدس ويُستخدم كمقبرة يهودية منذ أكثر من 3,000 عاما، ويضم حوالي 150,000 قبرا.

في الشهر الماضي، قال نائب مفتش الشرطة الإسرائيلية، أفشالوم فيلد، أن على المفتش الجديد للشرطة إستثمار وقت كبير في التعامل مع العنف في القدس الشرقية.

وقال فيلد، خلال جولة مع نواب في الكنيست في مقبرة جبل الزيتون، “الحوادث التي نتعامل معها هي تخريب وتدنيس مقابر وإطلاق نار وطعن ودهس وإلقاء حجارة وإلقاء زجاجات حارقة وحرق وهجمات ضد حراس أمن وعناصر شرطة وتحطيم كاميرات وإغلاق طرق”.

ساهمت في هذا التقرير ماريسا نيومان.