تحطمت طائرة مسيرة تابعة للجيش الإسرائيلي في جنوب لبنان صباح الأربعاء كما يبدو بعد إسقاطها.

وقال الجيش الإسرائيلي إن الطائرة كانت تقوم بـ”عمليات روتينية لتأمين الحدود” عندما سقطت داخل الأراضي اللبنانية.

وأفادت قناة MTV اللبنانية أن منظمة حزب الله هي من أسقط الطائرة المسيرة.

لكن قناة “المنار” التابعة لحزب الله قالت إن الطائرة المسيرة ذات المراوح الأربعة أسقطت من قبل مدني من سكان بلدة كفركلا بواسطة بندقية صيد.

وأظهر فيديو من لبنان تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي الطائرة المسيرة تحلق في الأجواء وتلي ذلك أصوات إطلاق نار. ويظهر في صور تم التقاطها كما يبدو بعد وقت قصير رجل وهو يحمل الطائرة المسيرة، وهي نموذج قابل للطي من طراز “مافيك”، الذي يستخدمه الجيش الإسرائيلي.

ويبدو أن الطائرة المسيرة فقدت أحد دواراتها.

متحدثة بإسم الجيش الإسرائيلي قالت إنه ليس بوسعها بعد التعليق حول سبب تحطم الطائرة المسيرة، وإذا كانت بالفعل أسقطت أو عانت من عطل فني كما هو شائع في الطائرات الصغيرة بدون طيار.

توضيحية: طائرة مسيرة من طراز Mavic، المصنعة من قبل شركة DJI الصينية. (ThoroughlyReviewed/Flickr/CC BY 2.0)

في الشهر الماضي، تحطمت طائرة مسيرة مماثلة في جنوب لبنان، وعندها أيضا زعم حزب الله بأنها أسقطت.

وكان حزب الله قد توعد بإسقاط الطائرات المسيرة الإسرائيلية بعد هجوم بطائرات مسيرة على معقل المنظمة في الضاحية الجنوبية ببيروت في شهر أغسطس، والذي حمّل حزب الله إسرائيل مسؤوليته.

ردا على الهجوم، قامت المنظمة الشيعية المدعومة من إيران في الأول من سبتمبر بإطلاق ثلاثة صواريخ مضادة للدبابات على إسرائيل كادت أن تصيب مركبة عسكرية ونجحت بإصابة قاعدة عسكرية بالقرب من الحدود. وقال الجيش الإسرائيلي إن الهجوم لم يسفر عن وقوع إصابات.

في وقت لاحق صرح الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، إن منظمته سترد على أي هجمات إسرائيلية في المستقبل بالضرب “عميقا داخل إسرائيل” وليس فقط على الحدود.

ويُعتبر حزب الله، الذي تصنفه إسرائيل والولايات المتحدة على أنه منظمة إرهابية، لاعبا سياسيا أساسيا في لبنان وداعما رئيسيا للطاغية السوري بشار الأسد في الحرب الأهلية الدائرة في بلاده.