تحطمت طائرة مسيرة للجيش الإسرائيلي يوم الثلاثاء في منطقة شمال قطاع غزة، وقال ناطق عسكري إنه يُعتقد بأن الطائرة سقطت داخل الأراضي الإسرائيلية.

ويجري الجيش عمليات بحث واسعة عن طائرة الإستطلاع المسيرة من طراز “سكايلارك”، بحسب المتحدث.

ووقع حادث مماثل في شهر يونيو، عندما تحطمت طائرة صغيرة بدون طيار في الأراضي السورية.

وقال الجيش، كما فعل عادة في حوادث سابقة، أنه لا يوجد هناك احتمال أن تكون معلومات حساسة على الطائرة المسيرة معرضة للخطر، لأن الصور التي تلتقطها الطائرة يتم نقلها ولكن لا يتم تخزينها عليها.

منذ يناير 2017، تحطمت ثمان طائرات سكايلارك على الأقل، بما في ذلك حادثة يوم الثلاثاء، وتم إسقاط واحدة أخرى خلال خدمة عملياتية.

في سبتمبر 2017 فتح الجيش تحقيقا بعد تحكم طائرتي سكايلارك في الضفة الغربية.

“راكب السماء” كما تُعرف بالعبرية، هي طائرة إستطلاع مسيرة تكتيكية من صنع شركة “إلبيت سيستمز” الإسرائيلية وتقوم قوات المدفعية بتفعيلها. ويمكن إطلاق هذا الطائرة المصغرة بدون طيار من قبل شخص أو شخصين، بحسب نوعها، وبمجرد تحليقها في الجو تقوم بنقل بث فيديو حي للجنود على الأرض.