اصدر القضاء الفرنسي في شباط/فبراير مذكرات توقيف دولية بحق ثلاثة رجال يشتبه بضلوعهم في اعتداء وقع في حي يهودي في باريس عام 1982 وادى الى سقوط ستة قتلى، على ما افاد مصدر قضائي وكالة فرانس برس.

واوضح المصدر انه تم التعرف الى المشتبه بهم الثلاثة الذين يقيمون في الضفة الغربية والاردن والنروج في اطار التحقيق الذي يجريه حاليا قاضي التحقيق الباريسي في القضايا الارهابية مارك تريفيديك.

ففي التاسع من اب/اغسطس 1982 عند منتصف النهار القيت قنبلة في مطعم شهير في شارع روزييه وانفجرت وسط نحو خمسين زبونا ثم دخل اثنين من القتلة المطعم وهما يطلقان النار.

وبعد ذلك ابتعدت المجموعة المؤلفة من ثلاثة الى خمسة مسلحين بحسب مصدر مقرب من الملف، في الشارع وهي تفرغ رصاصات مسدساتها الرشاشة البولندية الصنع على المارة.

وبلغت حصيلة ذلك الهجوم الذي استغرق ثلاث دقائق ستة قتلى و22 جرحا ونسبت العملية الى حركة فتح-المجلس الثوري بزعامة ابو نضال، المجموعة المنشقة عن منظمة التحرير الفلسطينية.

وسمحت شهادات مجهولين خصوصا بالتعرف على هويات المشبوهين الثلاثة بعد عمل طويل النفس قامت به المديرية العامة الفرنسية للامن الداخلي.

ويعيش احد الرجال الثلاثة وعمره 59 عاما اليوم في رام الله بالضفة الغربية. ويقيم الثاني ويبلغ من العمر 56 عاما في النروج فيما يقيم الثالث وعمره 62 عاما في الاردن بحسب المصدر القضائي. ويشتبه بانهم كانوا من اعضاء المجموعة المسلحة.

واوضح المصدر نفسه ان القاضي تريفيديك اصدر مذكرات التوقيف الدولية الثلاث في 20 شباط/فبراير.