اعلنت قوات سوريا الديمقراطية المؤلفة من تحالف فصائل عربية وكردية، الثلاثاء اطلاق عملية لطرد تنظيم داعش من شمال محافظة الرقة، معقله في سوريا، بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن.

وكتبت قوات سوريا الديموقراطية على تويتر نقلا عن القيادية في هذه القوات روجدا فيلات “نبدأ عملية تحرير شمال الرقة بمشاركة جميع وحدات قوات سوريا الديمقراطية” بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن.

واضافت فيلات ان الهدف من العملية “صد العمليات الارهابية عن الشدادي (جنوب الحسكة) وتل ابيض (شمال الرقة) وكوباني (شمال حلب)”، وهي جميعها مناطق نجح المقاتلون الاكراد من طرد تنظيم داعش منها.

وبدأت قوات سوريا الديمقراطية هجومها من مدينة تل ابيض في شمال الرقة والمحاذية للحدود مع تركيا، ومن مدينة عين عيسى على بعد اكثر من خمسين كيلومترا عن مدينة الرقة، بحسب مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن.

وكان المقاتلون الاكراد طردوا تنظيم داعش من تل ابيض في في حزيران/يونيو 2015 ومن عين عيسى في تموز/يوليو من العام ذاته.

وقال عبد الرحمن “تقصف طائرات حربية تابعة للتحالف الدولي منذ الصباح بعشرات الغارات مواقع لتنظيم داعش في ريف الرقة الشمالي والاطراف الشمالية لمدينة الرقة وداخلها، تمهيدا لتقدم قوات سوريا الديمقراطية في شمال الرقة”.

واسفرت الغارات حتى الآن بحسب عبد الرحمن عن مقتل “22 عنصرا من التنظيم المتطرف على الاقل”.

وقوات سوريا الديموقراطية عبارة عن تحالف فصائل كردية وعربية على رأسها وحدات حماية الشعب الكردية. وقد اثبتت انها الاكثر فعالية في قتال تنظيم داعش ونجحت في طرده من مناطق عدة في شمال وشمال شرق سوريا.

وقبل ايام اعلن بريت ماكغورك المبعوث الخاص للرئيس الاميركي لدى التحالف ضد تنظيم داعش في تغريدة على تويتر ان قائد القوات الاميركية في الشرق الاوسط الجنرال جوي فوتيل زار سوريا السبت “للتحضير للهجوم على الرقة”.